الثلاثاء، 3 أبريل، 2012

❥彡❥❥ الأرض المقدسة المباركة أرض الرسلات السماوية ❥彡❥❥ فضائلها في القران الكريم (1)




الحمد لله على نعمه التي لا تعد ولا تحصى
والصلاة والسلام على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
الذي اسرى به من المسجد الحرام
الى المسجد الاقصى وعلى اله وصحبه أجمعين



من هنا كانت البداية


❥彡❥❥ الأرض المقدسة المباركة أرض الرسلات السماوية ❥彡❥❥ فضائلها في القران الكريم

واليوم بحول الله نبدأ بعون الله مع الجزء الأول
من فضائل بين المقدس والمسجد الأقصى
في القران الكريم
وسوف نبدا مع أول 3 أيات من القران الكريم


 


فضائل المسجد الأقصى والقدس في القران

الأية الأولى

قال الله تعالى :

 


في هذه الاية الكريمة دلالة على مكانين عظيمين شريفين وهما
الطور والبلد الأمين
وهذه البقاع هي أشرف بقاع الأرض ومنها ظهرت النبوات العظيمة والشرائع المتبعة
فعامة أنبياء بني إسرائيل كانوا من بلاد الشام وهي أرض التين والزيتون
ومنها أيضا ظهرت نبوة عيسى عليه السلام

الطور هو طور سيناء الذي كلم الله منه عيسى عليه السلام
والبلد الأمين فيه بدأ الوحي على محمد صلى الله عليه وسلم
وهذه النبوات الثلاث هي أعظم النبوات والشرائع
من المفسرين من قال انه التين والزيتون هما المأكولان فقولهم صحيح باعتبار دلالة التين والزيتون
على بقاعهما من الأرض
فإن دمشق أرض التين والزيتون بيت المقدس وفلسطين


ونقل ابن كثير عن بعض الأئمة قولهم :
هذه محال ثلاثة بعث الله في كل واحد منها نبينا مرسلا
من أولى العزم أصحاب الشرائع الكبار
فالأول محله التين والزيتون وهي بيت المقدس الذي بعث فيه عيسى ابن مريم عليه السلام
والثاني طور سينين وهو طور سيناء الذي كلم الله عليه موسى ابن عمران
والثالث مكة وهو البلد الأمين الذي من دخله كان امنا وهو الذي أرسل فيه محمد صلى الله عليه وسلم
وقال الشيخ السعدي رحمه الله :
"
فأقسم الله تعالى بهذه المواضع المقدسة التي أختارها وابتعث منها أفضل الأنبياء والرسل وأشرفهم
"



الأية الثانية

قال الله تعالى :



قال ابن جرير الطبري رحمه بعد أن عرض أقوال العلماء :
"
وأولى الأقوال في ذلك بالصواب أن يقال: هي الأرض المقدّسة،
كما قال نبي الله موسى صلى الله عليه، لأن القول في ذلك بأنها أرض دون أرض،
لا تُدرك حقيقةُ صحته إلا بالخبر، ولا خبر بذلك يجوز قطع الشهادة به.
غير أنها لن تخرج من أن تكون من الأرض التي ما بين الفرات وعريش مصر،
لإجماع جميع أهل التأويل والسِّير والعلماء بالأخبار على ذلك
" .

قال ابن رجب الحنبلي :
"
واعلم أن البركة في الشام تشمل البركة في أمور الدين والدنيا ولهذا سميت الأرض المقدسة
"

وفي كتاب تفسير الميسر :
"
يا قوم ادخلوا الأرض المقدسة -أي المطهرة, وهي "بيت المقدس" وما حولها-
التي وعد الله أن تدخلوها وتقاتلوا مَن فيها من الكفار, ولا ترجعوا عن قتال الجبارين,
فتخسروا خير الدنيا وخير الآخرة
. "


الأية الثالثة

قال الله تعالى :


أخرج الطبري عن قتادة تفسير "
مبوأ صدقٍ
"
قال : "
بوأهم الله الشام وبيت المقدس
"

وفي كتاب تفسير البغوي :
" (
وَلَقَدْ بَوَّأْنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ )
[أنـزلنا بني إسرائيل] بعد هلاك فرعون،
(
مُبَوَّأَ صِدْقٍ
) منـزل صدق، يعني: مصر. وقيل الأردن وفلسطين،
وهي الأرض المقدسة التي كتب الله [ميراثًا]
"

وفي كتاب تفسير الطبري :
"
حدثنا محمد بن عبد الأعلى قال ، حدثنا محمد بن ثور، عن معمر، عن قتادة:
(
مبوَّأ صدق) ، قال: بوّأهم الله الشأم وبيت المقدس
."





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم