السبت، 30 أغسطس، 2014

« منظومة الدرّة في حجابِ الحرّة »|| أريد أن أقتنع به أولاً ||



|| أريد أن أقتنع به أولاً ||
إنّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره
ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا 
من يهده الله فلا مضلّ له ، ومن يضلل فلا هادي له 
وأشهد أن لا إله إلا الله وأنّ محمداً عبده ورسوله

إن حال بعض أخواتنا المسلمات اليوم يجعل الجبين يندى خجلاً وأسفاً وحزناً
ويتفطّر له القلب ويقطر ألماً ، ويهيج العين فتدمع أسى

فنجد أخواتنا يخرجن على تعاليم ديننا الحنيف السّمح ( دين الله عزّ وجلّ )
ويقمن بنزعٍ لبرقع الحياء في تبرّجٍ صارخٍ ممقوت
ومن الأعذار الواهية والتّافهة التّي سيطرت على عقول أخواتنا وأعمت قُلوبهنّ وبصائرهنّ
أنّها عند نصحها بالالتزام بالحجاب تردّد :
( أريد أن أقتنع به أولاً ) 
متوهّمة أنّها على الحقّ والصّواب 
ولكنّها في حقيقة الأمر جاهلةً ضالّةً غافلة 
إنّ هذا التّبرج يعتبر من الكبائر 
ويعدّ من أبشع الآثام والذّنوب




الاثنين، 25 أغسطس، 2014

سورة الفاتحة ما أعظمها " اسمائها ومضامينها " الجزء الثالث والأخير










كنا سابقاً تحدثنا عن سورة الفاتحة وعظمتها
وتحدثنا ايضاً عن أسمائها مع اثبات ذلك بالدليل
وسبب التسمية
وأيضاً تطرقنا مضامينها كما وضحت هنا
سورة الفاتحة ما أعظمها " اسمائها ومضامينها " الجزء الاول


تطرقنا لـ نصف هذه الممضامين
سوف اذكرها مرة آخرى هنا
لكي نستطيع التطرق إلى كل المضمين المتبقية 




الأربعاء، 20 أغسطس، 2014

سورة الفاتحة ما أعظمها " اسمائها ومضامينها " الجزء الثاني











كنا سابقاً تحدثنا عن سورة الفاتحة وعظمتها 
وتحدثنا ايضاً عن أسمائها مع اثبات ذلك بالدليل 
وسبب التسمية 
وأيضاً تطرقنا مضامينها كما وضحت هنا 



تطرقنا لـ مضامينها
سوف اذكرها مرة آخرى هنا
لكي نستطيع التطرق إلى كل مضمون على حدة 

الجمعة، 15 أغسطس، 2014

سورة الفاتحة ما أعظمها " اسمائها ومضامينها " الجزء الاول










اليوم سوف اتحدث عن أعظم سورة في كتاب الله 
إنها سورة من أعظم السور في القرآن 
إنها أعظم مقروء في كتاب الله 
من عظمتها أنها تثنى في الصلاة 
وكذلك لأن موضوعات القرآن تخرج منها 
إنها الفاتحة 
فاتحة الكتاب العظيم 
والقرآن الكريم 
أنه الكتاب المطهر المنزل عند رب البرية 
بواسطة جبريل عليه السلام على أفضل الرسل صلى الله عليه وسلم 



الأحد، 10 أغسطس، 2014

السر البلاغي في ترتيب القربات في اواخر سورة عبس










كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم أهم مصادر البلاغة والبيان، 
فلقد أنزل الله تعالى كتابه بلسان عربي مبين، وأتى فيه من أساليب البلاغة 
ما يعجز أرباب اللغة عن مضاهاته والإتيان بمثله، 
كما قال الله تعالى: 
فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ وَادْعُواْ شُهَدَاءكُم مِّن دُونِ اللّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ 
{البقرة:23}،
فبهتوا حتى قال قائلهم وهو الوليد بن المغيرة:
والله إن له لحلاوة، وإن عليه لطلاوة، وإن أعلاه لمثمر،
وإن أسفله لمغدق... كما عند عبد الرزاق وغيره.

اليوم أتيت لكم بآية من سورة عبس 

قال الله تعالى : 
بسم الله الرحمن الرحيم 

" فَإِذَا جَاءَتِ الصَّاخَّةُ * يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ *
وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ *
لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ * وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ مُّسْفِرَةٌ * 
ضَاحِكَةٌ مُّسْتَبْشِرَةٌ * وَوُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ عَلَيْهَا غَبَرَةٌ * 
تَرْهَقُهَا قَتَرَةٌ * أُولَٰئِكَ هُمُ الْكَفَرَةُ الْفَجَرَةُ * 
عبس ( 33- 42)