الاثنين، 10 يناير، 2011

♥♥***~~~ قم وحيدا لله (2) ~~~*** ♥♥




قال ثابت البناني رحمه الله (ما شئ أجده في قلبي ألذّ عندي من قيام الليل )

وقال سفيان رحمه الله ( إذا جاء الليل فرحت وإذا جاء النهار حزنت)

وقال أبو سليمان الداراني رحمه الله ((لأهل الطاعة بليلهم ألذ من أهل اللهو بلهوهم ولولا الليل ما أحببت البقاء في الدنيا ))
 

 

فسبحان من تفضل على عباده بهذا النعيم قبل لقائه

فحباهم من الخير والفضل ما فضلهم على كثير ممن خلق تفضيلاً

فحازوا أسباب السعادة واستمسكوا بطريق النجاة

فهذا فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم .

قال بعضهم ( مساكين أهل الدنيا خرجوا منها وما ذاقوا أطيب ما فيها ؟ قيل وما أطيب ما فيها قال محبة الله تعالى ومعرفته وذكره)



التهجد وقيام الليل

مفهوم التهجد

يقال: هجد الرجل إذا نام الليل، وهجد إذا صلى بالليل. وأما المتهجِّد فهو القائم إلى الصلاة من النوم

صلاة التهجد سنة مؤكدة ثابتة بالكتاب والسنة، وإجماع الأمة

وأفضل أوقات قيام الليل الثلث الآخر،وتجوز في أوله، وأوسطه، وآخره

قال الله -عز وجل- في صفة عباد الرحمن: {وَالَّذِين يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّدًا وَقِيَامًا}َ

سورة الفرقان، الآية: 64.

وقال الله –عز وجل- في صفة المتقين: {كَانُوا قَلِيلاً مِّنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ، وَبِالأَسْحَار هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ}

سورة الذاريات، الآيتان: 17-18

ولعظم شأن صلاة الليل قال الله لنبيه صلى الله عليه وسلم: {يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ، قُمِ اللَّيْلَ إِلا قَلِيلاً، نِصْفَه أَو انقُصْمِنْهُ قَلِيلاً أَو زِدْ عَلَيْهِ وَرَتِّلِ ، الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً}

سورة المزمل 1-4


ولفضل قيام الليل عظيم أمور منها

1- عناية النبي صلى الله عليه وسلم بقيام الليل حتى تفطرت قدماه
2- دخول الجنة
3- رفع الدرجات
4- الحفاظ على قيام الليل مستحقون لرحمة الله وجنته
5- مدح الله لأهل قيام الليل
6- شهد الله لهم بالإيمان الكامل
7- مكفِّر للسيئات
8- قيام الليل أفضل الصلاة بعد الفريضة
9-أنها شرف المؤمن
10- قيام الليل يُغْبَطُ عليه صاحبه

11- في قيام الليل غنيمة عظيمة هي قراءة القرآن

12- جوار الرب الكريم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم