الاثنين، 11 فبراير، 2013

دس جبريل التراب في فم فرعون





روى الترمذي في سننه عن ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال "
" لما أغرق الله فرعون قال
(
آمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ)

يونس 90
فقال جبريل"
يا محمد فلو رأيتني وأنا آخذ من حال البحر فأدسه في فيه مخافة أن تدركه الرحمة
"
قال أبو عيسى هذا حديث حسن

وفي رواية أن النبي صلى الله عليه وسلم ذكر "
أن جبريل صلى الله عليه وسلم يدس في
في فرعون الطين خشية أن يقول لا إله إلا الله فرحمه الله أو خشية أن يرحمه الله
"
قال أبو عيسى الترمذي هذا حديث حسن صحيح غريب من هذا الوجه

رواه الترمذي




حدثنا القران طويلاً عن قصة فرعون وطغانه وجبروته
وصولته وجولته في وجه الحق كما أخبرنا
عن نزول نقمة الله به وبجنده عندما أغرقهم
فأهلكهم وقد كان جبريل عليه السلام حاضراً شاهداً
وقد أخبر جبريل رسولنا صلى الله عليه وسلم
أن فرعون عندما أدركه الغرق وقال آمنت أنه لا إله إلا الذي
آمنت به بنو إسرائيل أخذ يحشي فمه بطين البحر
حتى لا يمكنه من النطق بكلمة التوحيد
خشية أن تدركه رحمة الله عزوجل ويقبل توبته

وما فعل جبريل مافعله إلا من شدة حنقه على ذلك الطاغية
الذي أمعن في الكفر والإفساد ومحاربة الإسلام وفتنة المؤمنين




.............عبر وفوائد ...............


1) عظم رحمة الله فقد خشي جبريل وهو أعظم الخلق بالله
أن تنال رحمة الله فرعون عندما نطق بكلمة التوحيد

2) فضل كلمة التوحيد فإن جبريل خشي
أن يرحم الله عزوجل بها فرعون الكافر

3) من قال لا إله إلا الله موقنا خالصاً صادقاً
من قلبه فلها أجرٌ عظيم وثواب جزيل

4) شدة بغض الملائكة للكفرة المجرمين
كما قام جبريل عليه السلام بدس التراب في فم فرعون
عند نزول العذاب 



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم