السبت، 30 نوفمبر، 2013

سنة الوضوء " خصال موجبة لدخول الجنة "




18- سنة الوضوء 

عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لبلال عند صلاة الفجر
"
 يابلال حدثني بأرجى عمل عملته في الإسلام فإني سمعت دف نعليك بين يدي في الجنة "
قال ماعملت عملاً أرجى عندي أني لم أتطهر طُهًوراً في ساعة ليلٍ أو نهارٍ إلا صليت بذلك الطهور
ما كتب لي أن أصلي "
رواه البخاري ومسلم

يفيد الحديث فضل صلاة ركعتين بعد الوضوء وأن المداومة على ذلك سبب في تحصيل الثواب الجزيل
في الجنة بفضل الله الكريم الواسع العميم

"
 وينبغي في هاتين الركعتين أن تحرص غاية الحرص على ألا توسوس فيهما يعني اجعل قلبك وقالبك لصلاتك
لأن من أحسن الوضوء ثم صلى ركعتين لا يحدث فيهما نفسه غُفر له ما تقدم من ذنبه ويصلي ركعتين سواء
في بيته إن توضأ في بيته أو في المسجد إن توضأ في المسجد أو في أي مكان
 "
شرح رياض الصالحين



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم