الأحد، 9 يناير، 2011

فأعدوا لمثل هذا ........... سلسة في رحاب الدار الآخرة (( علامات الساعة الصغرى ))










 
علامات الساعة الصغرى


إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ باللـه تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهديه اللـه فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادى له ، وأشهد أن سيدنا محمدا عبده ورسوله وصفيه من خلقه وخليله ، أدى الأمانة ، وبلغ الرسالة ، ونصح للأمة ، فكشف اللـه به الغمة وجاهد فى اللـه حق جهاده حتى أتاه اليقين ، فاللـهم أجزه عنا خير ما جزيت نبيا عن أمته ورسولا عن دعوته ورسالته ، وصل اللـهم وزد وبارك عليه ، وعلى آله وأصحابه وأتباعه وعلى كل من اهتدى بهديه واستن بسنته واقتفى أثره إلى يوم الدين .


 
أحبتى فى اللـه

إن الحديث عن اليوم الآخر ليس من باب الترف العلمى أو الذهنى
ولا من باب الثقافة الذهنية الباردة التى لا تتعامل إلاَّ مع العقول فحسب


بل إن الإيمان باليوم الآخر ركن من أركان الإيمان باللـه جل وعلا لا يصح إيمان العبد إلا به أصلا وابتداءً
كما فى صحيح مسلم من حديث عمر بن الخطاب وفيه أن جبريل عليه السلام سأل الحبيب المصطفى ما الإيمان ؟






فإذا استقرت حقيقة الإيمان باليوم الآخر فى قلب عبد صادق دفعه هذا العلم بهذا اليوم إلى الاستقامة على منهج اللـه وعلى طريق الحبيب رسول اللـه لأنه سيعلم يقينا أنه غدا سيقف بين يدى اللـه جل وعلا ليكلمه ربه ليس بينه وبينه ترجمان ليقول الملك
( إقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الَيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا ) الإسراء
أيها المسلمون قال اللـه جل وعلا ( ذَلِكَ بِأَنَّ اللـه هُوَ الْحَقُّ وَأَنَّهُ يُحْيِي الْمَوْتَى وَأَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ )

وقال تعالى
( وَأَنَّ السَّاعَةَ ءَاتِيَةٌ لا رَيْبَ فِيهَا وَأَنَّ اللـه يَبْعَثُ مَنْ فِي الْقُبُورِ ) الحج
وقال سبحانه : ( اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانشَقَّ القَمَرُ ) القمر
وقال جل وعلا : ( أَتَى أَمْرُ اللـه فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ ) النحل






وقت قيام الساعة

أما عن وقت قيام الساعة فإن هذا من خصائص علم اللـه جل وعلا لايعلم وقت قيام الساعة ملك مقرب أو نبى مرسل


وقال سبحانه فى سورة الأحزاب
( يَسْأَلُكَ النَّاسُ عَنِ السَّاعَةِ قُلْ إِنَّمَا عِلْمُهَا عِنْدَ اللـه وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّ السَّاعَةَ تَكُونُ قَرِيبًا )
فلا يعلم وقت قيام الساعة إلا اللـه وإذا كان اللـه عز وجل قد أخفى وقت قيام الساعة


فقد أخبر سبحانه وتعالى ببعض العلامات والأمارات التى تكون بين يدى الساعة ، لينتبه الخلق بالإنابة والتوبة إلى اللـه جل وعلا ، وقد سمى القرآن هذه العلامات والأمارات بالأشراط فقال سبحانه
( فَهَلْ يَنْظُرُونَ إِلا السَّاعَةَ أَنْ تَأْتِيَهُمْ بَغْتَةً فَقَدْ جَاءَ أَشْرَاطُهَا ) محمد


فقد جاءت علاماتها وأماراتها وهي على ثلاثة أقسام


أولا علامات صغرى وقعت وانتهت .
ثانيا علامات صغرى وقعت ولم تنقضى مازالت مستمرة .
ثالثا علامات صغرى لم تـقع بعد .





أولا علامات صغرى وقعت وانتهت


وأول هذه العلامات بعثة الحبيب المصطفى .

ففـى الصحيحين أنه قال :
فبعثة النبي علامة صغرى وموت النبى أيضا وكلاهما مضيتا
ومن هذه العلامات الصغرى أيضا التى وقعت وانقضت انشقاق القمر
قال سبحانه :
ومن هذه العلامات الصغرى أيضا خروج نار فى أرض الحجاز روى البخاري ومسلم من حديث أبى هريرة قال: قال رسول اللـه  


 
ثانياً العلامات الصغرى التى وقعت ومازالت مستمرة لم تنقض بعد


أخبر النبي بالفتن التي ستقع وقال كما في صحيح مسلم من حديث أبى هريرة وغيرة قال :

فالمسلم الصادق يعيش الآن فتنة قاسية ألا وهى فتنة الغربة قال الحبيب كما فى صحيح مسلم من حديث أبى هريرة :
فأهل الغربة الآن يفرون بدينهم من الفتن بل لقد روى الترمذى فى سننه
بسند حسن أن النبى قال
( سيأتى على الناس زمان القابض فيه على دينه كالقابض على جمر بين يديه))
ومن الفتن التى يتعرض لها المسلم فتنة الشهوات

وفـى الصحيحيـن مـن حديـث المسـور بـن مخرمة أنه قال :
قال المصطفى ( فواللـه ما الفقـر أخشـى عليكـم ولكنـى أخشـى أن تبسط عليكم الدنيـا
فتنـافسـوهـا كما تنافس فيها من كان قبلكم فتهلككم كما أهلكتهـم ))
إذ يرى المسلم واقع أمته مرُُ أليم فى الوقت الذى يرى فيه أمم الكفر ودول الكفر قد قفزت قفزات سريعة جدا فى عالم الحضارة والرقى والتطور والمدنية .
وهناك فتنة الأولاد وفتنة الزوجات قال جل وعلا
( إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَولادِكُمْ عَدُوًّا لَّكُمْ فَاحذَرُوهُمْ ) التغابن




فتـن كثيـرة قـال المصطفى كمـا فـى الصحيحيـن مـن حديـث أنـس قال  


ولقد ورد فى سنن الترمذى بسند صحيح أن النبـى قـال
احتراق جريدة من النخيل .


ومن علامات الساعة الصغرى التى وقعت ولم تنقض إسناد الأمر إلى غير أهله .

فـى صحيح البخارى من حديث أبى هريرة :

فقال الأعرابى الفقيه : وكيف إضاعتها يا رسول الله


تدبروا حديـث النبى الذى رواه أحمد فى مسنده والحاكم فى مستدركه وصواححه الشيخ الألبانى فى صحيح الجامع من حديث أبى هريرة
قال ( سيأتى على الناس سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب ويكذَّب فيها الصادق ويؤتمن فيها الخائن ويُخَوَّن فيها الأمين وينطق فيها الرويبضة ))... قيل من الرويبضة يا رسول اللـه ؟ ...قال
(( الرجل التافه يتكلم فى أمر العامة ))
ومنها تداعى الأمم على أمة الحبيب المحبوب

ففى الحديث الذى رواه أبو داود من حديث ثوبان وهو حديث صحيح بمجموع طرقه أنه قال
(( يوشك أن تداعى عليكم الأمم كما تداعى الأكلة إلى قصعتها ))

قالوا أو من قلة نحن يومئذ يا رسول اللـه قال
(( كلا ..ولكنكم يومئذ كثير ولكن غثاء كغثاء السيل ... وليوشكن اللـه أن ينزع المهابة من قلوب عدوكم وليقذفن فى قلوبكم الوهن )) ...قيل وما الوهن يا رسول اللـه ؟ قال :
(( حب الدنيا وكراهية الموت ))


ومن العلامات : كما فى الحديث الذى رواه أحمد والطبرانى فى الكبير بسند صحيح من حديث أبى أمامة رضى اللـه عنه قال
(( بين يدى الساعة رجال معهم سياط كأنها أذناب البقر يغدون فى سخط الله ويرحون فى غضب اللـه ))

وفى صحيـح الإمـام مسـلم مـن حديـث أبى هريرة قال المصطفى
(( صنفان من أهل النار لم أرهما رجال معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسمنة البخت المائلة لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا))




ثالثاً علامات صغرى لم تقع بــعد

من هذه العلامات التى أخبر عنها النبى ولم تقع ما رواه البخارى ومسلم أنه صلى اللـه عليه وآله وسلم قال
(( لا تقوم الساعة حتى يكثر المال ويفيض حتى يخرج الرجل زكاة ماله فلا يجد أحدا يقبلها ))
من أهل العلم من قال إن هذا قد وقع على عهد عمر بن عبد العزيز رضى اللـه عنه .


ومن العلامات التى لم تظهر من حديث أبى هريرة رضى اللـه عنه قال :قال رسول اللـه :
(( لا تقوم الساعة حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب يقتتل الناس عليه فيقتل من كل مائة تسعة وتسعون ،
فيقول كل رجل منهم لعلى أكون أنا الذى أنجو ))


ومن العلامات أيضاً التى لم تظهر بعد : ظهور المهدى رضى اللـه عنه فعن عبد اللـه بن مسعود رضى اللـه عنه قال :
قال رسول الله


ونسأل اللـه أن يسترنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض
إنه ولى ذلك والقادر عليه .



 

هناك تعليقان (2):

  1. بارك الله فيكِ يا غالية
    ومبارك المدونة الرائعة

    ردحذف
  2. يا هلا وغلا بالغالية
    نورتي المدونة
    الله يبارك فيك ويسعدك

    ردحذف

بصمةالزوار
بارك الله فيكم