السبت، 22 يناير، 2011

♥♥ ***من روائع سورة الاخلاص***♥♥

سورة الأخلاص
تعدل ثلث القران من وجوه


أن القران خبر وانشاء
والخبر ينقسم في كلام الله إلى قسمين :-


1- خبر عن الله تعالى وعن اسمائه وصفاته.
2- خبر عن خلقه من الجنة والنار وأشراط الساعة وجميع ما تضمنه الكتاب من وعد ووعيد ومما كان وسيكون .


وهذه السورة تمحضت للخبر عن الله سبحانه فكانت ثلث القران .


ولقد دلت على أصول عظيمة يستفاد منها إثبات جميع صفات الكمال لله ونفي جميع صفات النقائض والعيوب .


كما دلت على أنواع التوحيد الثلاثة توحيد الذات والصفات وعلى توحيد الربوبية وتوحيد العبادة .




فقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في الصحيح ( البخاري ومسلم ) أن هذه السورة ( تعدل ثلث القران ) .


وان هذه السورة كفيلة لـ اشتمالها على علوم عظيمة كثيرة كما قاله اهل العلم .


قول أهل العلم
إن القران يحتوي على علوم عظيمة وكثيرة وهي ترجع إلى ثلاثة علوم وهي


1- علوم الأحكام والشرائع ( الفقه).


2- علوم الجزاء ( الثواب والعقاب ) .


3- علوم التوحيد ( العلوم الثلاثة ) .




فإن قوله ( الله أحد ) اي الله متفرد بالعظمة والكمال ومتوحد بالجلال والمجد والكبرياء .


وقوله ( الله الصمد ) اي الله السيد العظيم الذي قد انتهى في سؤدده ومجده وكماله فهو العظيم الكامل في عظمته العليم الكامل في علمه الحكيم الكامل في حكمه فهو الكامل في جميع نعوته وأسمائه وصفاته ز


ومن معاني الصمد أنه الذي تصمد اليه الخلق كلها وتقصده في جميع حاجاتها فهو المقصود وهو الكامل المعبود .


فإثبات الوحدانية لله تعالى ومعاني الصمدية كلها يتضمن إثبات تفاصيل جميع الأسماء الحسنى والصفات العلى .


فهذا أحد نوعي التوحيد وهو الإثبات وهو أعظم النوعين .




والنوع الثاني التنزيه لله عن الولادة والند والكفو والمثل وهذا داخل في قوله تعالى ( لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا احد ) اي ليس له مكافئ ولا مماثل ولا نظير فمتى اجتمع للعبد هذه المقامات المذكورة في هذه السورة بأن نزه الله وقدسه عن كل نقص وند وكفؤ ومثيل وشهد بقلبه انفرد الرب بالوحدانية والعظمة والكبرياء.


وجميع صفات الكمال التتي ترجع إلى هذين الإسمين الكريمين وهما الأحد الصمد
ثم صمد إلى ربه وقصده في عبوديته وحاجته الباطنة والظاهرة متى كان كذلك تم له التوحيد العلمي الإعتقادي والتوحيد العملي فحق لسورة تشتمل على هذه المعارف أن تعدل ثلث القران .


من كتاب التنبيهات اللطيفة على ما احتوت به العقيدة الواسطية


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم