الأربعاء، 16 مارس، 2011

هدي النبي صلى الله عليه وسلم في العيد




هدي النبي صلى الله عليه وسلم في العيد


كان يلبس أجمل ثيابه وفي عيد الأضحى فلا يأكل حتى يرجع من المصلى فيأكل من أضحيته.


ويعجل صلاة عيد الأضحى ليتفرغ الناس بعدها لذبح الأضاحي.


قال تعالى: { فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ}.


وكان النبي صلى الله عليه وسلم يبدأ بالصلاة قبل الخطبة فيصلي ركعتين


يكبر في الأولى سبعاً متوالية بتكبيرة الإحرام ويسكت بين كل تكبيرتين سكته يسيرة


ولم يحفظ عنه ذكر معين بين التكبيرات


ولكن ذكر عن ابن مسعود أنه قال: يحمد الله ويثني عليه ويصلي على النبي صلى الله عليه وسلم وكان صلى الله عليه وسلم


إذا أتم التكبير أخذ في القراءة فقرأ في الأولى الفاتحة ثم (ق) وفي الثانية (اقتربت) وربما قرأ فيها بـ (سبح) و (الغاشية)


فإذا فرغ من القراءة كبر وركع


ثم يكبر في الثانية خمساً متوالية ثم أخذ في القراءة فإذا انصرف قام مقابل الناس وهم جلوس على صفوفهم فيعظم ويأمرهم وينهاهم.


وكان يخالف الطريق يوم العيد فيذهب من طريق ويرجع من آخر


وكان يغتسل للعيدين


وكان صلى الله عليه وسلم يفتتح خطبه كلها بالحمد


وقال: "كل أمر ذي بال لا يبدأ فيه بحمد الله فهو أجذم". رواه أحمد وغيره.


وعن ابن عباس - رضي الله عنهما - "أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى يوم العيد ركعتين لم يصل قبلهما ولا بعدهما". أخرجه البخاري ومسلم وغيرهما.


والحديث دليل على أن صلاة العيد ركعتين وفيه دليل على عدم مشروعية النافلة قبلها وبعدها في موضعها.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم