الخميس، 22 نوفمبر، 2012

المحطة الثالثة // فضل شهر محرم





المحطة الثالثة 
فضل شهر محرم



أفضلُ الصيام بعد رمضان شهرُ الله المحرم ، وأفضلُ الصلاة بعد الفريضة صلاةُ الليل )
وفي رواية: ( 
الصلاة في جوف الليل )
أخرجه مسلم

الحديث دليل على فضل صيام شهر الله المحرم ، وأن صيامه يلي فضل شهر رمضان في الأفضلية ،
وفضل الصيام فيه جاء من فضل أوقاته وتعظيم الأجر فيه ، لأن الصيام من أفضل الأعمال عند الله تعالى .

وشهر الله المحرم هو الشهر الذي تبدأ به السنة الهجرية ،
كما تمَّ الاتفاق على ذلك في عهد الخليفة الراشد عمر بن الخطاب رضي الله عنه ،
وهو أحد الأشهر الحرم التي ذكر الله في كتابه ،
فقال تعالى : ( إِ
نَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْراً فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ
مِنْهَا أَرْبَعَةٌ حُرُمٌ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ فَلا تَظْلِمُوا فِيهِنَّ أَنْفُسَكُمْ
 )
[التوبة/36]

وقد دل الحديث على أن أفضل ما يتطوع به من الصيام بعد رمضان صوم شهر الله المحرم ،
والظاهر أن هذا محمول على أنه أفضل شهر يُتطوع بصيامه بعد رمضان ،
أما التطوع بصيام بعض الأيام منه فقد يكون بعض الأيام أفضل من أيامه كيوم عرفة ،
وستة أيام من شوال .

وظاهر الحديث فضل صيام شهر المحرم كاملاً ،
وحمله بعض العلماء على الترغيب في الإكثار من الصيام في شهر المحرم لا صومه كله ،
لقول عائشة رضي الله عنها : ( 
… ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم استكمل صيام شهر قط إلا رمضان ،
وما رأيته في شهر أكثر منه صياماً في شعبان 
)
أخرجه مسلم

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم