الجمعة، 30 نوفمبر، 2012

الواتس اب وفلذات أكبادنا //WhatsApp






اليوم بحول الله سوف يكون لقائنا حول تقنية جديدة 
ظهرة وانتشرت سريعا وأصبح إستخدامها شبه يومياً ليلاً ونهاراً 
انتشرت انتشاراً سريعاً كـ إنتشار النار في الهشيم 

فأصبحت أغلبية الطبقات في المجتمع تستخدمه 
بشكل ملفت وملاحظ وبطريقة مخيفة وذلك بين جميع الفئات 
من الرجال والنساء والشباب والفتيات والاطفال أيضاً 

إنها تقنية جديدة ظهرت في عالم التكنولوجيا 
لها من السلبيات والإيجابيات 

هذه التقنية الجديدة هي برنامج المحادثة

الواتس اب 
WhatsApp 











هذه التقنية عبارة عن 
خدمة مجانية تخص الهواتف الذكية
برنامج اجتماعي ، برنامج تواصل وشات غني عن التعريف ، يقتصد لك في التكلفة
ويعرفك على الأرقام التي في قائمة أسمائك في حال كانوا يستخدمون نفس البرنامج ، وعن طريقه
ستستطيع إرسال رسائل وصور وفيديوهات بقيمة جيدة ، أرخص من الرسائل الاعتيادية وغيرها
الواتس اب هو برنامج دردشه 
يتواصل به اصحاب الايفون والبلاك بيري وجوالات الندرويد ونوكيا الحديثه
يتيح التواصل سواء محادثه او قروبات وامكانيه ارسال البرودكاست
البرنامج لارسال رسائل مجانا عبر الواي فاي وقوة البرنامج انه لا يحتوي يوزر نيم وباسور
دفقط تسجيل رقم جوالك او اي شخص موجود رقمة في جوالك يظهر في البرنامج
وتستطيع ان ترسل له رسائل مجانا وممكن ارسال رسالة الى 25 شخص في نفس الوقت 
يتيح لك هذا البرنامج ارسال صور او نغمات مقاطع فيديو

هذه نبذة مختصرة عن البرنامج







إن الإفراط في إستخدام هذه التقنيات بين فئات المجتمع كـكل 
قد يؤدي إلى تضيع الوقت وضياع العلم والدين والثقافة
وضياع العادات والتقاليد الإجماعية والإنعزال عن المجتمع 
وضياع العمر 

وهذه الصورة اكبر دليل على ما ألقته هذه التقنية من مخاطر على المجتمع 
لـ ننظر إليها جيداً 


هنا الرجل يقول بحال المغتاظ


زارتنا البركة..
نورتو المجلس..
الله لا يحرمنا من جمعتكم وسوالفكم ..؟!







طبعا الصورة غنية عن التعريف وعن ما اقصده 
اصبحنا نجلس بالمجالس وكلن منا يمكسك بالجوال الخاص به 
وجالس على برنامج الواتس اب 

حتى اطفالنا الصغار انتشرت بينهم بشكل كبير وملفت للنظر 

دعونا ننظر إلى هذه الموضوع بصورة أخرى وبنظرة تربوية خصوصاً لـ الأطفال الصغار 
الذين هم فلذات أكبادنا وهم عماد المجتمع في المستقبل 

هذه التقنية صمتت بها الألسن ونطقت الأنامل 
فالأنامل أحالت الألسن الى التقاعد والأنامل أصبحت هي سيدة المواقف والأوامر 
وجميع امور حياتنا 

سوف نتحدث قليلاً عن إيجابيات وسلبيات هذه التقنية 




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم