الأحد، 18 أغسطس، 2013

خصال موجبة لدخول الجنة " اسماء الله الحسنى "







2- إحصاء أسماء الله عزوجل

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسم :
إن لله تعالى تسعة وتسعين اسماً مائة إلا واحداً من أحصاها دخل الجنة "
رواه البخاري ومسلم

" هذا حديث كبير وجليلٌ تُنادي جلالتُهُ وفخامتُهُ وعظمتُهُ على أنه خرج من مشكاة النبوة "
زاد المعاد

وهو مشتملُ على " كنز عظيم من وفق لمظنته وأحسن استخراجه
واقتناءه وأنفق منه فقد غنم ومن حُرمهُ فقد حُرم "
إعلام الموقعين

ذلك بأن شرف العلم تابعٌ لشرف المعلوم "
 ولا ريب أن أجل معلوم وأعظمه وأكبره فهو الله الذي
لا إله إلا هو رب العالمين وقيوم السماوات والأرضين الملك الحق المبين الموصوف بالكمال كله
المنزه عن كل عيب ونقصٍ وعن كل تمثيل وتشبيه في كمال
ه "
مفتاح دار السعادة

العلم بالله وأسمائه وصفاته من أجل العلوم قدراً وأشرفها ذُخراً وأفضلها ذِكراً

وأسماء الله تعالى كلها حسنى أي بالغة في الحسن غايته

الإحصاء المذكور في الحديث على مراتب 
المرتبة الأولى : إحصاء ألفاظها وعددها المرتبة الثانية : فهم معانيها ومدلولها المرتبة الثالثة : دعاؤه بها

فعلينا أن نبذل ما استطعنا لمعرفة أسماء الله الحسنى وصفاته ولـ نجعلها من أهم أولوياتنا
لأن من حققها يفوز من الخير الوفير
فنسأله أن يمن علينا بمعرفته ومحبته والإنابة إليه

فائدة مهمة :
أن اسماء الله تعالى ليست محصورة بعدد معين
عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم 

" قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا أَصَابَ أَحَدًا قَطُّ هَمٌّ وَلَا حَزَنٌ فَقَالَ اللَّهُمَّ إِنِّي عَبْدُكَ وَابْنُ عَبْدِكَ وَابْنُ أَمَتِكَ نَاصِيَتِي بِيَدِكَ مَاضٍ فِيَّ حُكْمُكَ عَدْلٌ فِيَّ قَضَاؤُكَ أَسْأَلُكَ بِكُلِّ اسْمٍ هُوَ لَكَ سَمَّيْتَ بِهِ نَفْسَكَ أَوْ عَلَّمْتَهُ أَحَدًا مِنْ خَلْقِكَ أَوْ أَنْزَلْتَهُ فِي كِتَابِكَ أَوْ اسْتَأْثَرْتَ بِهِ فِي عِلْمِ الْغَيْبِ عِنْدَكَ أَنْ تَجْعَلَ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قَلْبِي وَنُورَ صَدْرِي وَجِلَاءَ حُزْنِي وَذَهَابَ هَمِّي إِلَّا أَذْهَبَ اللَّهُ هَمَّهُ وَحُزْنَهُ وَأَبْدَلَهُ مَكَانَهُ فَرَجًا قَالَ فَقِيلَ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَلَا نَتَعَلَّمُهَا فَقَالَ بَلَى يَنْبَغِي لِمَنْ سَمِعَهَا أَنْ يَتَعَلَّمَهَ 
ا"
رواه أحمد وابن حبان وصححه الألباني 

هناك تعليق واحد:

بصمةالزوار
بارك الله فيكم