الجمعة، 1 نوفمبر، 2013

متابعة المؤذن " خصال موجبة لدخول الجنة "



12- متابعة المؤذن 

عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -:
(إذا قال المؤذن: الله أكبر الله أكبر، فقال أحدكم: الله أكبر الله أكبر. ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله، 

قال: أشهد أن لا إله إلا الله. ثم قال: أشهد أن محمداً رسول الله، قال: أشهد أن محمداً رسول الله.
ثم قال: حي على الصلاة، قال: لاحول ولا قوة إلا بالله. ثم قال: حي على الفلاح، قال: لاحول ولا قوة إلا بالله.
ثم قال: الله أكبر الله أكبر، قال: الله أكبر الله أكبر.
ثم قال: لا إله إلا الله، قال: لا إله إلا الله، من قلبه- دخل الجنة)
رواه الترمذي وصححه الألباني

لـ نتأمل هذا الحديث إنه حديث عظيم النفع جليل القدر 
كبير الشأن .


عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول:
((إذا سمعتم المؤذن، فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا عليّ، فإنه من صلى علي صلاة صلى الله عليه بها عشراً،

ثم سلوا الله لي الوسيلة، فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله،
وأرجو أن أكون أنا هو، فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة)).

أخرجه مسلم

وفي إجابة المؤذن خمس سنن عن رسول الله صلى الله عليه وسلم :
قد اشتمل حديث عبد الله بن عمروعلى ثلاثة منها
والرابعة : أن يقول ما رواه مسلم عن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه قال :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال :
من قال حين يسمع الؤذن : أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
وأن محمداً عبده ورسوله
رضيت بالله رباً وبمحمدٍ رسولاً وبالإسلام ديناً غفر له ذنبه
 "

والخامسة : أن يدعوا الله بعد إجابة المؤذن وصلاته على رسوله صلى الله عليه وسلم
وسؤاله الوسيلة لما في سنن أبي داود من حديث عبدالله بن عمرو أن رجلاً قال:
يارسول الله إن المؤذنين يفضلوننا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" قل كما يقولون فإذا انتهيت فسل تعطه "

فهذه خمسة وعشرون سنة في اليوم والليلة لا يحافظ عليها إلا السابقون
جلاء الافهام

وفي متابعة المؤذن دليل على رحمة الله عزوجل وسعة فضله لأن
المؤذنين لما نالوا ما نالوا من أجر الأذان شرع لغير المؤذن
أن يتابعه لينال أجراً كما نال المؤذن أجراً






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم