الأحد، 17 نوفمبر، 2013

المحافظة على صلاة الفجر و العصر " خصال موجبة لدخول الجنة "





*المحافظة على صلاة الفجر والعصر ..
من أسباب دخول الجنة والنجاة من النار..

حديث ينص على صلاتين، كما في الصحيحين من حديث 
أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
منْ صَلَّى البَرْدَيْنِ دَخَلَ الْجَنَّةَ )متفق عليه،
والبردان مأخوذ من البرد في وقت صلاة الفجر، وهو وقت النسيم العليل في الصيف ..
ووقت شدة البرودة في الشتاء، وفي وقت العصر كذلك حين يذهب حر الشمس وقيظها فيرطب الجو،
فمن صلى وواظب على صلاة الصبح والعصر -
وهما البردان- دخل الجنة،
وإذا حافظ العبد على صلاة الصبح والعصر فلن يترك غيرهما من الصلوات، وذلك لأنه يترك النوم ويصلي الفجر،
وإذا عاد من عمله في شدة التعب يذهب ويصلي العصر، وهذا مما يجعله يحافظ على صلاة الظهر والمغرب والعشاء؛ لأنه يكون مستيقظاً في وقتها،
فتحفيز النبي صلى الله عليه وسلم على بعض الصلوات يدل على باقيها.
وعن
عمارة بن رؤيبة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: 
لَنْ يَلِج النَّار أَحَد صَلَّى قَبْل طُلُوع الشَّمْس وَقَبْل غُرُوبهَا )رواه مسلم ،
أي
صلاة الصبح والعصر،
فمن يحافظ على هاتين الصلاتين: صلاة الصبح وصلاة العصر، ولا يترك صلاة الصبح إلى أن تشرق الشمس؛ فقد بشره النبي صلى الله عليه وسلم
بأنه لن يدخل النار، فلا بد من الحفاظ على هاتين الصلاتين في كل وقت إلا أن يكون قضاء الله سبحانه وتعالى،
كما فعل بالنبي صلى الله عليه وسلم لما نام يوماً إلى أن طلعت الشمس، لكن على الإنسان أن يضبط المنبه ويأمر من في البيت أن يوقظوه للصلاة،
وحتى لو كان مريضاً عليلاً فله أن يصلي في بيته إذا كان لا يقدر على الذهاب إلى الصلاة.
وهذا وعد من النبي صلى الله عليه وسلم وهو الصادق المصدوق الذي لا ينطق عن الهوى:
بأن من حافظ على صلاة الفجر قبل أن تطلع الشمس وصلاة العصر قبل غروبها أنه:
لَنْ يَلِج النَّار
أي: لن يدخلها،
وهذا لا يمنع المرور فوق الصراط، إنما يمنع دخول النار، فمن حافظ على تلك الصلاة وأحسن وضوءها وخشوعها وركوعها لن يلج النار.
(
 لَنْ يَلِج النَّار أَحَد صَلَّى قَبْل طُلُوع الشَّمْس وَقَبْل غُرُوبهَا )أيلم يؤخر الصبح إلى أن تطلع الشمس، ولا العصر إلى أن تغرب،
فإذا سمع الأذان ذهب إلى الصلاة، وإن كان معذوراً صلى في بيته، ولكن لا يجعل الوقت يمر عليه إلى أن تطلع الشمس أو تغرب فيصليها كالمنافقين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم