الأحد، 6 أبريل، 2014

لزوم الجماعة " خصال موجبة لدخول الجنة "




24- لزوم االجماعة

عن ابن عمر رضي الله عنه قال : خطبنا عمر بالجابية فقال : يا أيها الناس
إني قمت فيكم كمقام رسول الله صلى الله عليه وسلم فينا فقال :
" عليكم بالجماعة وإياكم والفرقة فإن الشيطان مع الواحد وهو الاثنين أبعد ...
من أراد بحبوحة الجنة فليلزم الجماعة "
رواه الترمذي وصححه الألباني

والمراد بحبوحة الجنة أي من أراد أن يسكن وسطها وأخصبها وأحسنها وأوسعها مكانا

والمراد أن لزوم الجماعة سبب الكون في بحبوحة الجنة
لأن يد الله مع الجماعة فلا يحدث حدثاً فيهم ولا يخالف قولا لهم
فما المراد بالجماعة المذكورة في الحديث ؟
المراد بها جماعة الصحابة لأنها لم تكن إذ ذاك جماعة أخرى
ويدل له قوله صلى الله عليه وسلم :" ما أنا عليه وأصحابي "
رواه الترمذي وحسنه الألباني

أي : من كان مستقيما وثابتا على النهج الذي تركت أصحاب عليه
كما قال النبي صلى الله عليه وسلم " قد تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها
لايزيغ عنها بعدي إلا هالك "
رواه ابن ماجه وصححه الألباني

فالذين كانوا على ما كان عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه
هم الجماعة الذين اجتمعوا على شريعته
وهم الذين امتثلوا ما وصى الله به :
" أن أقيموا الدين ولا تتفلاقوا فيه " الشورى 13
فهم لم يتفرقوا بل كانوا جماعة واحدة ولو كانوا قليلا بالنسبة إلى غيرهم
ولو كثر أعدائهم ومخالفوهم وخصومهم فلا يضرهم فقد يوجد من يخالفهم في كثير
من الأزمنة ولكن لا عبرة بهم " فإنهم هم الأقلون قدراً وإن كانوا الأكثرين عدداً "
تهذيب مدارج السالكين





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم