الثلاثاء، 15 أبريل، 2014

كظم الغيظ " خصال موجبة لدخول الجنة "





٢٦- كظم الغيظ

عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال قال رجل لرسول الله صلى الله عليه وسلم
دلني على عمل يدخلني الجنة ؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
لا تغضب ولك الجنة " رواه الطبراني وصححة الآلباني

والمعنى
لا تكن سريع الغضب يستثيرك كل شيئ بل كن مطمئنا متأنيا
لأن الشيطان إنما يظفر بالإنسان غالبا غند الغضب فهناك يصطاده فإنه يقول مالايرضي الرب
ويفعل مالا يرضيه ومن كظم غيظه ورد غضبه أخزى شيطانه وسلمت مروءته ودينه

والغضب ينتج عنه مفاسد عظيمة دبما سب الإنسان نفسه أو سب دينه
أوسب ربه أوطلق زوجته أو كسر إناءه أو حرق ثيابه
وكثير من الوقائع تصدر من بعض الناس إذا غضبوا
كأنما صدرت من المجنون
شرح رياض الصالحين
وكان النبي صلى الله عليه وسلم يأمر من غضب بتعاطي أسباب تدفع عنه الغضب
وتسكنه ويمدح من ملك نفسه عند الغضب ومن ذلك : 


١- الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم
قال تعالى (
 وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ)
(فصلت:36)
عن سليمان بن صرد -رضي الله عنه – قال : كنت جالسا مع النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-
ورجلان يستبان فأحدهما احمر وجهه , وانتفخت أوداجه ,
فقال النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-
إني لأعلم كلمة لو قالها ذهب عنه ما يجد لو قال أعوذ بالله من الشيطان ذهب عنه ما يجد )
رواه البخاري ومسلم

٢- إذا كان قائما فليجلس وإلا فليضطجع 

عن أبى ذر -رضي الله عنه -أن رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم-
قال ( 
إذا غضب أحدكم وهو قائم فليجلس فإن ذهب عنه الغضب وإلا فليضطجع )
رواه ابو داود وصححة الالباني

٣- السكوت 
عن ابن عباس -رضي الله عنهما -عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم-
أنه قال ( 
...... وإذا غضب أحدكم فليسكت )
رواه احمد والبخاري وصححه الألباني

٤- مدح رسول الله صلى الله عليه وسلم من ملك نفسه وكظم غيظه :

عن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم مر بقوم يصطرعون فقال
ما هذا ؟ قالوا يا رسول الله هذا فلان الطريع ما يصارع أحدا إلا صرعه
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" ألا أدلكم على من هو أشد منه ؟ رجل طلمه رجل فكظم غيظه فغلبه وغلب شيطانه وغلب شيطان صاحبه 
"
رواه البزار ،حسنه الحافظ




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم