الاثنين، 10 يناير، 2011

♥♥***~~~ قم وحيدا لله (4) ~~~*** ♥♥








آداب قيام الليل




1- ينوي عند نومه قيام الليل وينوي بنومه التَّقَوِّي على الطاعة ليحصل على الثواب على نومه


لحديث عائشة – رضي الله عنها- أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ”ما من امرئ تكون له صلاة بليل فغلبه عليها نوم إلا كتب الله له أجر صلاته، وكان نومه صدقة عليه
النسائي أبو داود وصححه الألباني


2- يمسح النوم عن وجهه عند الاستيقاظ، ويذكر الله، ويتوسل ويقول: ”لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، سبحان الله، والحمد لله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، ربِّ اغفر لي


لحديث عبادة بن الصامت – رضي الله عنه- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ”من تعارَّ من الليل فقال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، الحمد لله، وسبحان الله، ولا إله إلا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال: اللهم اغفر لي، أو دعا استجيب [له] "
البخاري ابن حجر وصححه الألباني في صحيح




3- يفتتح تهجده بركعتين خفيفتين


لفعل النبي صلى الله عليه وسلم وقوله؛ لحديث عائشة – رضي الله عنها- قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا قام من الليل ليصلي افتتح صلاته بركعتين خفيفتين"
مسلم


4- يُستحب أن يكون تهجده في بيته؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتهجَّد في بيته


ولحديث زيد بن ثابت – رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ”...فعليكم بالصلاة في بيوتكم؛ فإن خير صلاة المرء في بيته إلا الصلاة المكتوبة
متفق عليه




5- المداومة على قيام الليل وعدم قطعه


لحديث عائشة – رضي الله عنها- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ”خذوا من الأعمال ما تطيقون فإن الله لا يملُّ حتى تملوا“ وكان يقول: ”أحب العمل إلى الله ما داوم عليه صاحبه وإن قلّ
متفق عليه


6- إذا غلبه النعاس ينبغي له أن يترك الصلاة وينام حتى يذهب عنه النوم


لحديث عائشة – رضي الله عنها- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ”إذا نعس أحدكم في الصلاة فليرقد حتى يذهب عنه النوم؛ فإن أحدكم إذا صلى وهو ناعس لعله يذهب يستغفر فيسب نفسه
متفق عليه


7- يُستحب له أن يوقظ أهله


لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصلي من الليل فإذا أوتر قال لعائشة – رضي الله عنها-: ”قومي فأوتري يا عائشة
متفق عليه




8- ـ يقرأ المتهجد جزءًا من القرآن أو أكثر، أو أقل على حسب ما تيسر مع التدبر لما يقرأ، وهو مخير بين الجهر بالقراءة والإسرار بها


لحديث حذيفة – رضي الله عنه- قال: "صليت مع النبي صلى الله عليه وسلم ذات ليلة فافتتح البقرة فقلت: يركع عند المائة، ثم مضى فقلت: يصلي بها في ركعة، فمضى فقلت: يركع بها، ثم افتتح النساء فقرأها، ثم افتتح آل عمران فقرأها، يقرأ مترسلاً، إذا مرَّ بآية فيها تسبيح سبَّح، وإذا مر بسؤال سأل، وإذا مر بتعوُّذ تعوَّذ "
مسلم




9- جواز التطوع جماعة أحياناً في قيام الليل لأن النبي صلى الله عليه وسلم صلى جماعة وصلى منفرداً؛ لكن كان أكثر تطوعه منفردا ولكن لا يتخذ ذلك سنة راتبة، وإنما إذا فعل ذلك أحياناً فلا بأس


ً10- يختم تهجده بوتر


لحديث عبد الله بن عمر – رضي الله عنهما- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ”اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وتراً“. وفي لفظ لمسلم: ”من صلى من الليل فليجعل آخر صلاته وتراً [قبل الصبح] فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يأمر بذلك
متفق عليه




11- - يحتسب النومة والقومة


قال الحافظ ابن حجر – رحمه الله تعالى-: "ومعناه أنه يطلب الثواب في الراحة كما يطلبه في التعب؛ لأن الراحة إذا قُصد بها الإعانة على العبادة حصَّلت الثواب"
فتح الباري


12- طول القيام مع كثرة الركوع والسجود


لحديث جابر بن عبد الله – رضي الله عنهما- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ”أفضل الصلاة طول القنوت
مسلم


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم