الثلاثاء، 30 أغسطس، 2011

نفحات رمضانية " احكام العيد "







الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد
وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد


المسلمون ليس لهم إلا عيدان عيد الفطر وعيد الأضحى
لما جاء عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه قَالَ قَدِمَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
الْمَدِينَةَ وَلَهُمْ يَوْمَانِ يَلْعَبُونَ فِيهِمَا فَقَالَ مَا هَذَانِ الْيَوْمَانِ قَالُوا كُنَّا نَلْعَبُ
فِيهِمَا فِي الْجَاهِلِيَّةِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ اللَّهَ قَدْ أَبْدَلَكُمْ
بِهِمَا خَيْرًا مِنْهُمَا يَوْمَ الْأَضْحَى وَيَوْمَ الْفِطْرِ . "
سنن أبي داود

وهذان العيدان هما من شعائر الله التي ينبغي إحياؤها
وإدراك مقاصدها واستشعار معانيها .

 

1- أحكام العيد

اولا صومه :
يحرم صوم يومي العيد لحديث أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ
أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَهَى عَنْ صِيَامِ يَوْمَيْنِ يَوْمِ الْفِطْرِ وَيَوْمِ النَّحْرِ . "
رواه مسلم


ثانيا حكم صلاة العيدين :
ذهب بعض العلماء إلى وجوبها وهذا مذهب الأحناف واختيار شيخ الإسلام
ابن تيمية رحمه الله وقالوا إن النبي صلى الله عليه وسلم واظب عليها
ولم يتركها ولا مرة واحدة
وينبغي على المسلم أن يحرص على حضورها وشهودها خصوصا
وأنّ القول بوجوبها قول قوي ويكفي ما في شهودها من الخير والبركة
والأجر العظيم والاقتداء بالنبي الكريم .



ثالثا شروط الصحة والوجوب والوقت :
اشترط بعض العلماء ( وهم الحنفية والحنابلة ) لوجوب صلاة العيدين
الإقامة والجماعة . وقال بعضهم إنّ شروطها هي شروط صلاة الجمعة
ما عدا الخطبة فإنّ حضورها ليس بواجب وجمهور العلماء على أن
وقت العيدين يبتدئ عند ارتفاع الشمس قدر رمح بحسب الرؤية المجردة
ويمتد وقتها إلى ابتداء الزوال .


رابعا صفة صلاة العيد
قال عمر رضي الله عنه : صلاة العيد والأضحى ركعتان ركعتان
تمام غير قصر على لسان نبيكم وقد خاب من افترى .

وعن عائشة رضي الله عنها : التكبير في الفطر والأضحى الأولى
سبع تكبيرات وفي الثانية خمس تكبيرات سوى تكبيرات الركوع
رواه أبو داود


خامسا القراءة في صلاة العيد:
يستحب أن يقرأ الإمام في صلاة العيد بـ ( ق ) و ( اقتربت الساعة )
كما في صحيح مسلم أَنَّ عُمَرَ بْنَ الْخَطَّابِ سَأَلَ أَبَا وَاقِدٍ اللَّيْثِيَّ مَا كَانَ يَقْرَأُ بِهِ
رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الأَضْحَى وَالْفِطْرِ فَقَالَ كَانَ يَقْرَأُ فِيهِمَا
بِق وَالْقُرْآنِ الْمَجِيدِ وَاقْتَرَبَتْ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ . "
صحيح مسلم

وأكثر ما ورد أنه صلى الله عليه وسلم كان يقرأ في العيد بسبح والغاشية
كما كان يقرأ بهما في الجمعة فقد جاء عَنْ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقْرَأُ فِي الْعِيدَيْنِ وَفِي الْجُمُعَةِ بِسَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى
وَهَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ الْغَاشِيَةِ . "
صحيح مسلم


سادسا الصلاة قبل الخطبة :
من أحكام العيد أن الصلاة قبل الخطبة كما ثبت في مسند أحمد من حديث
ابْنِ عَبَّاسٍ أَشْهَدُ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَّى قَبْلَ الْخُطْبَةِ فِي الْعِيدِ ثُمَّ خَطَبَ ."
مسند أحمد



سابعا الرخصة في الإنصراف أثناء الخطبة لمن أراد :
عن عبد الله بن السائب قال : شهدت العيد مع النبي صلى الله عليه وسلم
فلما قضى الصلاة قال : إنا نخطب فمن أحب أن يجلس للخطبة فليجلس
ومن أحب أن يذهب فليذهب . إرواء الغليل


ثامنا شهود النساء صلاة العيد:
عَنْ حَفْصَةَ قَالَتْ كُنَّا نَمْنَعُ عَوَاتِقَنَا أَنْ يَخْرُجْنَ فِي الْعِيدَيْنِ فَقَدِمَتْ
امْرَأَةٌ فَنَزَلَتْ قَصْرَ بَنِي خَلَفٍ فَحَدَّثَتْ عَنْ أُخْتِهَا وَكَانَ زَوْجُ أُخْتِهَا غَزَا
مَعَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثِنْتَيْ عَشَرَةَ غَزْوَةً وَكَانَتْ أُخْتِي مَعَهُ فِي سِتٍّ
قَالَتْ كُنَّا نُدَاوِي الْكَلْمَى وَنَقُومُ عَلَى الْمَرْضَى فَسَأَلَتْ أُخْتِي النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ
وَسَلَّمَ أَعَلَى إِحْدَانَا بَأْسٌ إِذَا لَمْ يَكُنْ لَهَا جِلْبَابٌ أَنْ لا تَخْرُجَ قَالَ لِتُلْبِسْهَا
صَاحِبَتُهَا مِنْ جِلْبَابِهَا وَلْتَشْهَد الْخَيْرَ وَدَعْوَةَ الْمُسْلِمِينَ فَلَمَّا قَدِمَتْ
أُمُّ عَطِيَّةَ سَأَلْتُهَا أَسَمِعْتِ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَتْ بِأَبِي نَعَمْ وَكَانَتْ
لا تَذْكُرُهُ إِلا قَالَتْ بِأَبِي سَمِعْتُهُ يَقُولُ يَخْرُجُ الْعَوَاتِقُ وَذَوَاتُ الْخُدُورِ أَوْ الْعَوَاتِقُ
ذَوَاتُ الْخُدُورِ وَالْحُيَّضُ وَلْيَشْهَدْنَ الْخَيْرَ وَدَعْوَةَ الْمُؤْمِنِينَ وَيَعْتَزِلُ الْحُيَّضُ الْمُصَلَّى .
صحيح البخاري



2- آداب العيد:

اولا الاغتسال:

ذكر النووي رحمه الله اتفاق العلماء على استحباب الاغتسال لصلاة العيد
وصح في الموطأ وغيره أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ كَانَ يَغْتَسِلُ يَوْمَ الْفِطْرِ قَبْلَ أَنْ يَغْدُوَ إِلَى الْمُصَلَّى .
الموطأ


ثانيا الأكل قبل الخروج :
من الآداب ألا يخرج في عيد الفطر إلى الصلاة حتى يأكل تمرات
لما رواه البخاري عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ قَالَ كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
لَا يَغْدُو يَوْمَ الْفِطْرِ حَتَّى يَأْكُلَ تَمَرَاتٍ .. وَيَأْكُلُهُنَّ وِتْرًا .
البخاري


ثالثا التكبير يوم العيد :
وروى الدارقطني وغيره أن ابن عمر كان إذا غدا يوم الفطر ويوم الأضحى
يجتهد بالتكبير حتى يأتي المصلى ، ثم يكبر حتى يخرج الإمام .
وروى ابن أبي شيبة بسند صحيح عن الزهري قال :
كان الناس يكبرون في العيد حين يخرجون من منازلهم حتى يأتوا
المصلى وحتى يخرج الإمام فإذا خرج الإمام سكتوا فإذا كبر كبروا .
إرواء


ثالثا ووقت التكبير :
في عيد الفطر يبتدئ من ليلة العيد إلى أن يدخل الإمام لصلاة العيد .



رابعا صفة التكبير:
ورد في مصنف ابن أبي شيبة بسند صحيح عن ابن مسعود رضي الله عنه :
أنه كان يكبر أيام التشريق : الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر
ولله الحمد .



خامسا التهنئة :
ومن آداب العيد التهنئة الطيبة التي يتبادلها الناس فيما بينهم أيا كان لفظها
مثل قول بعضهم لبعض : تقبل الله منا ومنكم أو عيد مبارك وما أشبه ذلك
من عبارات التهنئة المباحة .

وعن جبير بن نفير ، قال : كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم
إذا التقوا يوم العيد يقول بعضهم لبعض ، تُقُبِّل منا ومنك .
ابن حجر إسناده حسن



سادسا التجمل للعيدين:
وعن جابر رضي الله عنه قال : كان للنبي صلى الله عليه وسلم جبة يلبسها للعيدين ويوم الجمعة .
صحيح ابن خزيمة

فينبغي للرجل أن يلبس أجمل ما عند من الثياب عند الخروج للعيد .
أما النساء فيبتعدن عن الزينة إذا خرجن لأنهن منهيات عن إظهار الزينة
للرجال الأجانب وكذلك يحرم على من أرادت الخروج أن تمس الطيب
أو تتعرض للرجال بالفتنة فإنها ما خرجت إلا لعبادة وطاعة أفتراه يصح من مؤمنة
أن تعصي من خرجت لطاعته وتخالف أمره بلبس الضيق والثوب الملون
الجذاب الملفت للنظر أو مس الطيب ونحوه .

 
 

هناك تعليقان (2):

  1. كل عام وانتى بخير اختى ثمال

    ومبارك اللوك الجميل للمدونة

    ردحذف
  2. همسات
    يا هلا وغلا نورتي ياقلبي
    وانت بخير
    الله يبارك فيك ياقمر وما يحرمني منك يارب

    ردحذف

بصمةالزوار
بارك الله فيكم