الأحد، 28 أغسطس، 2011

نفحات رمضانية" الفتور بعد رمضان "








لماذا الفتور بعد رمضان
إن شهر رمضان المبارك شهر العبادة وشهر تلاوة القران وشهر القران والقيام والتعبد والتهجد والذكر

ولكن ماذا يحدث لـ أغلبية الناس بعد انقضاء شهر رمضان المبارك انه انقلاب
انقلاب حال كثير من الناس عما كانوا عليه من الصيام والقيام والذكر وتلاوة القرآن إلى هجر ذلك كله ،
والعودة إلى الغفلة واللهو فبينا نرى المساجد في رمضان مكتظة بالمصلين والقارئين والذاكرين ،
إذا بها بعد رمضان تئن من الهجر وتشكو الفراق والبعاد إلا من رحم ربي .


الاسباب


1-تحول رمضان في نظر كثير من المسلمين من إطار العبادة إلى إطار العادة ،
فكثير من الناس لا ينظر إلى رمضان إلا على أنه شهر تمارس فيه عادات
معينة ينبغي ألا يخالف الناس في أدائها .


2-ما يشعر به المسلم من أجواء إيمانية في هذا الشهر المبارك نتيجة ما ميزه الله به من تصفيد الشياطين ،
وإقبال النفوس على الطاعة ، وفتح أبواب الجنان ، وغلق أبواب النيران ،
كل هذه الأجواء تساعد المسلم على التقرب إلى ربه ، والبعد عن المعاصي
والسيئات ، فإذا انتهى رمضان واختفت تلك الأجواء عاد العاصي إلى معصيته .




3- ما يتسرب إلى النفوس الضعيفة من ملل وفتور
بعد الحماس والنشاط ، ولعل المتابع يلحظ ذلك في تناقص المصلين في التراويح
في آخر الشهر خلافاً لبدايته ، فالعبادة وإن كان لها أثر عظيم في طمأنينة
النفس وسكونها ، إلا أنها تحتاج إلى مجاهدة ومغالبة للنفس وأهوائها ،
لأن النفس مطبوعة على حب الدعة والقعود والإخلاد إلى العاجلة .


4- ضعف الصلة بالله تعالى ، والتكاسل في الطاعة والعبادة ،
وصحبة ضعيفي الهمة ، والانشغال بالدنيا وملذاتها ،
وعدم التفكر في نهاية الدنيا ويعقبه ضعف الاستعداد للقاء الله تعالى .





العلاج

اولا تعريف المسلم بعبوديته لربه ،
وأن هذه العبودية عبودية دائمة غير مقيدة بزمان ولا مكان ،
وعمل المؤمن لا ينقضي حتى يأتيه أجله ، قال الحسن البصري رحمه الله :
" إن الله لم يجعل لعمل المؤمن أجلاً دون الموت ثم قرأ قوله عز وجل:
{ واعبد ربك حتى يأتيك اليقين }
(الحجر 99) .


ثانيا التعريف المسلم كذلك أن شهر رمضان فضيلة تفضل الله بها على عباده
، ليزدادوا إليه تقربا ، ويسارعوا في فعل الخيرات .





ثالثا ما يتعلق بالملل والفتور ينبغي أن يعلم المسلمأن العبادة كثيراً ما تأتي على خلاف هوى العبد ورغباته ،
مما يتطلب قدراً من المجاهدة والمشقة في بداية الأمر حتى تألف النفس الطاعة
ثم تستقيم على أمر الله ، قال سبحانه:
{ والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين }
(العنكبوت:69)
وصح عنه عليه الصلاة والسلام أنه قال
( حفت الجنة بالمكاره وحفت النار بالشهوات )
رواه مسلم .


وقال علي رضي الله عنه :
"إن النفس لها إقبال وإدبار ، فإذا أقبلت فخذها بالعزيمة والعبادة ،
وإذا أدبرت فأقصرها على الفرائض والواجبات " .


رابعا توثيق الصلة بربه تعالى ، وذلك عن طريق
قراءة القرآن قراءة تفكر وتدبر ، واستشعار عظمة الله تعالى من عظمة كتابه ،
والتفكر في عظيم أسمائه وصفاته وأفعاله تعالى .






خامسا المداومة على النوافل والاستمرار عليها ،
وإن كانت قليلة فمن أكثر أسباب إصابة المسلم بالفتور هو الاندفاع بالطاعة
والإكثار منها في أول الطريق ، ولم يكن هذا هديه صلى الله عليه وسلم
ولا وصيته لأمته ، فقد وصفت عائشة رضي الله عنها عمله صلى الله عليه
وسلم بأنه " ديمة " أي : دائم غير منقطع ، وأخبرنا صلى الله عليه وسلم بأن
" أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قلَّ " ،
فإذا أراد المسلم أن لا يصاب بالفتور فليحرص على العمل القليل الدائم
فهو خير من كثير منقطع .


سادسا الحرص على الصحبة الصالحة النشيطة ،
فصاحب الهمة يزيدك نشاطا ، والكسول لا يرضى بصحبة صاحب الهمة ،
فابحث عن صحبة لها همم تسعى للحفظ وطلب العلم والدعوة إلى الله ،
فمثل هؤلاء يحثونك على العبادة ويدلونك على الخير .





سابعا قراءة الكتب المتخصصة في سير أعلام أصحاب الهمة لتقف على نماذج صالحة في سيرك إلى الله ،
ومن هذه الكتب " علو الهمة " للشيخ محمد بن إسماعيل المقدم ،
وكتاب " صلاح الأمة في علو الهمة " للشيخ سيد عفاني .


ثامنا الدعاء ، وخاصة في جوف الليل الآخر ،
فما خاب من لجأ إلى ربه واستعان بمولاه ليثبته على الطاعة ويعينه على حسن أدائها .






إن من علامات قبول الحسنة الحسنة تتبعها ، ومن علامات ردها العودة إلى المعاصي بعد الطاعات .
فلنحرص على المدوامة على الأعمال الصالحة التي تعودنا عليها في هذا الشهر الكريم ،
فإن أحب الأعمال إلى الله أدومها وإن قلَّ ، وقد سئلت عائشة رضي الله عنها كما في البخاري
عن عمل رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فقالت :
" كان عمله ديمة " أي دائما مستمراً ، كالمطر الدائم الذي لا ينقطع


فلنجل من نفحات رمضان المشرقة مفتاح لـ الخير لسائر العام ،
ولنستقم على طاعة ربنا ، ولنداوم ولو على القليل من العمل الصالح ، واسأله الثبات حتى الممات






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم