الاثنين، 7 مايو، 2012

❥彡❥❥ الأرض المقدسة المباركة أرض الرسلات السماوية ❥彡❥❥ فضائلها من السنة النبوية (2)






المسجد الأقصى هو المسجد الثاني بعد المسجد الحرام بأربعين عاما
فكان قبلة الأنبياء وبذلك يكون بيت المقدس منارة دعوة التوحيد
والدعوة الى كلمة الحق "
لاإله إلا الله
"
وأمر الله يبحانه وتعالى نبيه إبراهيم بالهجرة اليه فقال تعالى :
"
وَنَجَّيْنَاهُ وَلُوطًا إِلَى الْأَرْضِ الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا لِلْعَالَمِينَ
"
الأنبياء 71
وأسرى الله بعبده محمد صلى الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى
قال تعالى :

"
سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الأَقْصَى
الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ
"الإسراء اية 1




المسجد الأقصى خصوصا وأرض الشام عموما محل لدعوات رسل الله
فكانت دعوة إبراهيم عليه السلام للتوحيد وبهذه الدعوة وعلى هذا المنهج الحق
كان ولده إسحاق عليه السلام ومن وراءه يعقوب عليه السلام
وهي أيضا محل عظام يوسف عليه السلام وسار إليها موسى عليه السلام
فاتحا لها فخذله قومه ثم تولى يوشع بن بون عليه السلام فتحها هو كان فتى موسى عليه السلام
فخرج في التيه فاتحا بيت المقدس فكانت نواميس الكون مسخرة لهذا النبي الفاتح بإذن الله تعالى
إذ حبس الله له الشمس لفتحها .




ولقد جعل الله لهذا المسجد فضائل عديدة
ذكرنا في الموضوع الأول فضائل وأهمية البيت المقدس والمسجد الأقصى في القران
هنا
❥彡❥❥ الأرض المقدسة المباركة أرض الرسلات السماوية ❥彡❥❥ فضائلها في القران الكريم

وهنا رابط الجزء الالول
❥彡❥❥ الأرض المقدسة المباركة أرض الرسلات السماوية ❥彡❥❥ فضائلها في القران الكريم (1)

وهنا رابط الجزء الثاني
❥彡❥❥ الأرض المقدسة المباركة أرض الرسلات السماوية ❥彡❥❥ فضائلها في القران الكريم(2 )





ولقد تناولنا بحول الله الجانب الأخر وهو السنة النبوية المطهرة
مع أول أجزائها

هنا
http://www.lakii.com/vb/a-37/1-772211/
واليوم بحول الله نتناول الجزء الثاني من فضائل بيت المقدس والمسجد الأقصى







الحديث الثالث




المسجد الأقصى المبارك هو أولى القبلتين ، وأحد المساجد الثلاثة التي تشد إليها الرحال ،
وقد قيل : إن الذي بناه سليمان عليه السلام ، كما ثبت ذلك في سنن النسائي وصححه الألباني في صحيح النسائي ،
وقيل أنه كان موجوداً قبل سليمان عليه السلام وأن بناء سليمان له كان تجديداً بدليل
ما ثبت في الصحيحين عن أبي ذر رضي الله عنه قال قلت يا رسول الله أي مسجد وضع في الأرض أول ؟
قال : المسجد الحرام قال قلت ثم أي ؟ قال المسجد الأقصى قلت كم كان بينهما ؟
قال أربعون سنة ثم أينما أدركتك الصلاة بعد فصله فإن الفضل فيه "
رواه البخاري ومسلم
قال ابن حجر في الفتح: "وليس إبراهيم أول من بنى الكعبة، ولا سليمان أول من بنى بيت المقدس،
فقد روينا أن أول من بنى الكعبة آدم، ثم انتشر ولده في الأرض، فجائز أن يكون بعضهم قد وضع بيت المقدس،
ثم بنى إبراهيم الكعبة بنص القرآن، وكذا قال القرطبي إن الحديث لا يدل على أن إبراهيم وسليمان لما بنيا المسجدين ابتدآ وضعهما لهما،
بل ذلك تجديد لما أسسه غيرهما" فتح الباري.



ومن هنا نحب ان ننوه إن هناك إختلاف بين المسجد الأقصى وقبة الصخرة

جاء في الموسوعة الفلسطينية ( كان اسم المسجد الأقصى يطلق قديما على الحرم القدسي الشريف كله وما فيه من منشآت
أهمها قبة الصخرة المشرفة التي بناها عبد الملك بن مروان سنة 72 هـ/ 691 م
وتعد من أعظم الآثار الإسلامية. وأما اليوم فيطلق الاسم على المسجد الكبير الكائن جنوبي ساحة الحرم ).
وجاء في الموسوعة أيضا :
( يقوم بناء قبة الصخرة في وسط ساحة المسجد الأقصى ، في القسم الجنوبي الشرقي من مدينة القدس ،
وهي ساحة فسيحة مستطيلة الشكل تمتد من الشمال إلى الجنوب مقدار 480 م ،
ومن الشرق إلى الغرب مقدار 300 م تقريبا ، وتكون هذه الساحة على وجه التقريب خمس مساحة مدينة القدس القديمة ) . أ.هـ بتصرف
فالمسجد الذي هو موضع الصلاة ، ليس هو قبة الصخرة ،
لكن لانتشار صورة القبة ، يظن كثير من المسلمين حين يرونها أنها المسجد ، والواقع ليس كذلك ،
فالمسجد يقع في الجزء الجنوبي من الساحة الكبيرة ، والقبة بنيت على صخرة مرتفعة تقع وسط الساحة .
وقد سبق أن اسم المسجد كان يطلق على الساحة كلها قديما .
ويؤكد هذا ما قاله شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في مجموعة الرسائل الكبرى
( فالمسجد الأقصى اسم لجميع المسجد الذي بناه سليمان عليه السلام ، وقد صار بعض الناس يسمي الأقصى ،
المصلى الذي بناه عمر بن الخطاب في مقدمته . والصلاة في هذا المصلى الذي بناه عمر للمسلمين أفضل من الصلاة في سائر المسجد ،
فإن عمر بن الخطاب لما فتح بيت المقدس وكان على الصخرة زبالة عظيمة لأن النصارى كانوا يقصدون إهانتها مقابلة لليهود الذين يصلون إليها ،
فأمر عمر بإزالة النجاسة عنها ، وقال لكعب : أين ترى أن نبني مصلى للمسلمين ؟ فقال : خلف الصخرة ،
فقال : يا ابن اليهودية ! خالطتك اليهودية ، بل أبنيه أمامها فإنّ لنا صدور المساجد .
ولهذا كان أئمة الأمة إذا دخلوا المسجد قصدوا الصلاة في المصلى الذي بناه عمر،
وأما الصخرة فلم يصل عندها عمر ولا الصحابة ولا كان على عهد الخلفاء الراشدين عليها قبة ،
بل كانت مكشوفة في خلافة عمر وعثمان وعلي ومعاوية ويزيد ومروان ... وأما أهل العلم من الصحابة
والتابعين لهم بإحسان فلم يكونوا يعظمون الصخرة فإنها قبلة منسوخة ... وإنما يعظمها اليهود وبعض النصارى ).
وإنكار عمر على كعب الأحبار وقوله له : ( يا ابن اليهودية ) لأن كعباً كان من أحبار اليهود وعلمائهم ،
فلما أشار على عمر بن الخطاب ببناء المسجد خلف الصخرة كان في ذلك تعظيماً للصخرة حتى يستقبلها المسلمون في الصلاة ،
وتعظيم الصخرة من دين اليهود لا من دين المسلمين .
واكتفاء المسلمين بصورة القبة ، قد يكون راجعا لحسن عمارة هذه القبة وجمال هيئتها ،
وهذا لا يعفيهم من الخطأ الذي نشأ عنه عدم التمييز بين المسجد وما حوله .
وقد يكون هذا من مكر اليهود وكيدهم ؛ لتعظيمهم الصخرة وتوجههم إليها أو تكون إظهار الصخرة ليتم لهم مرادهم
بإقامة هيكل سليمان المزعوم على أنقاض المسجد الأقصى ،
وذلك ليظن المسلمون بأن المسجد الأقصى هو قبة الصخرة ،
فإذا قام اليهود بهدم المسجد الأقصى وأنكر عليها المسلمون قالوا لهم ها هو المسجد الأقصى على حاله ،
فيُظهرون صورة قبة الصخرة ، فيكونون بذلك قد حققوا أهدافهم ، وسلموا من انتقاد المسلمين .
نسأل الله تعالى أن يعيد للمسلمين عزهم ومجدهم ، وأن يطهر المسجد الأقصى من إخوان القردة والخنازير
وعودة إلى الحديث الذي دل دلالة واضحة على أن الصلاة فيه تخرج الإنسان من ذنوبه كيوم ولدته أمه
فياله من شرف عظيم وثواب عظيم لمن صلى في المسجد الأقصى والبيت المقدس






الحديث الرابع






في هذا الحديث العظيم دلالة واضحة على قرب فتح بيت المقدس
وهذا ما بشرنا به حبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم

ذكر في الحديث ست علامات لقيام الساعة وظهور أشراطها المقتربة منها
فأولها
1
- موت النبي صلى الله عليه وسلم فموته من أعظم المصائب التي وقعت بالمسلمين
فقد أظلمت الدنيا في عيون الصحابة رضي الله عنهم

2
- فتح بيت المقدس وحدث هذا في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه
وتكرر الفتح لها في عهد صلاح الدين الأيوبي رحمه الله

3
- موتان كقعاص الغنم وهذه الاية ظهرت في طاعون عمواس في زمن خلافة عمر بن الخطاب رضي الله عنه
فمات خلق كثير كان من بينهم أمين الأمة أبو عبيدة بن الجراح
وتكرر وقوعه في عهد قايتباي والقدس في حوزة المماليك




4- ثم استفاضة المال حتى يعطى الرجل مائة دينار فيظل ساخطا

ففي حديث أخرجه النسائي والحاكم وغيرهما وصححه شيخنا الألباني رحمه الله
عن عمرو بن تغلب قال
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
"
إن من أشراط الساعة أن يفيض المال ويكثر الجهل
وتظهر الفتن وتفشو التجارة ويظهر العلم
" ففي هذا الحديث دلالة واضحة على ظهور العلم ولكن اي علم انها علوم دنيوية
ليس لها علاقة بالعلم الشرعي الديني
ويلاحظ إقبال الناس على تعلم العلوم الدنيوية وإهمال العلوم الشرعية الدينة
5- فتنة لا يبقى بيت من العرب إلا دخلته

قال الشيخ محمود عطية حفظه الله "
ومن الأشراط المترتبة على ذهاب العلم
الفتن فعندما لا يحكم كتاب الله وسنة رسوله تثور الفتن وما ذلك إلا بسبب اتباع الهوى الذي فرق الأمة
شيعا وأحزابا أعاذنا الله وأياكم من الفتن والهوى
"
ولقد حذر الرسول الله صلى الله عليه وسلم من جما كبيرا من الفتن العظيمة التي سوف تصاب بها هذه
الأمة في أخر الزمان وأمر بالتعود منها وليس لها عاصم إلا الإيمان بالله واليوم الأخر ولزوم جماعة المسلمين

6
- هدنة مع الروم

وهنا سوف نذكر حديث يدل على معنى الهدنة التي ذكرت هنا
عن حسان بن عطية قال : مال مكحول وابن أبي زكريا إلى خالد بن معدان وملت معهم
فحدثنا عن جبير بن نفير عن الهدنة قال قال جبير
انطلق بنا إلى ذي مخبر رجل من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فأتيناه : فساله جبير عن الهدنة فقال
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
"
ستصالحون الروم صلحا امنا فتغزون أنتم وهم عدوا من ورائكم فتنتصرون وتغنمون وتسلمون ثم ترجعون حتى
تنزلوا بمرج ذي تلول فيرفع رجل من أهل النصرانية الصليب فيقول غلب الصليب
فيغضب رجل من المسلمين فعند ذلك تغدر الروم وتجمع للملحمة
"
أخرجه أبو داود وابن ماجه وابن حبان وغيرهم



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم