الأحد، 16 يونيو، 2013

صور من حياة الصحابة وتعاونهم وتأزرهم ؛ دعاةٌ إلى الخير مسابقة ؛ "5'


صور من حياة الصحابة وتعاونهم وتأزرهم ؛ دعاةٌ إلى الخير مسابقة 





***** الصورة الخامسة *****

تعاون ذي القرنين مع أصحاب السد فأعينوني بقوة.



الكهف - الآية 83
وَيَسْأَلُونَكَ عَن ذِي الْقَرْنَيْنِ ۖ قُلْ سَأَتْلُو عَلَيْكُم مِّنْهُ ذِكْرًا "

ذو القرنين ملك صالح من ملوك الأرض وعبدا صالحاً
طاف الأرض يدعو إلى الإسلام ويقاتل من خالفه فنشر الإسلام
وقمع الكفر وأعان المظلوم وآقام العدل
وكان من سماته انه حاكم معين متعاون
حيث كان عونا لـ أخوانه فساعد قوما إجتمع عليهم الظلم والجهل
أصابتهم نوائب الدهر وعصفت بهم نوائبه ،
فنالهم الذل وأطاح بهم الفساد
فلما وصل إليهم الملك الصالح طلبوا منه مساعدته ومعاونته
في التخلص من هذا الظلم والتجبر الذي حل بهم من يأجوج ومأجوج
فقام ببناء السد الذي أبعد الله به عنهم ظلم الظالمين وعدوان المتجبرين . 






لم يطلب هذا الرجل الصالح والملك الصالح ذو القرنين أي شيئ
لا مالاً ولا أجرة ، بل طلب معاونتهم ومساعدتهم له في بناء السد
فكان الملك عنواناً للجد والإخلاص والتعاون والتآزر ،
أعان شعبه على التخلص من المفسدين والظالمين
ولم ينسب فضل بناء السد لـ نفسة بل قال
قال الله تعالى
قَالَ هَٰذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي ۖ "
الكهف ٩٨




الكهف
الآية ٩٣ - ٩٨

قال الله تعالى
"
 قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ
فَهَلْ نَجْعَلُ لَكَ خَرْجًا عَلَىٰ أَن تَجْعَلَ بَيْنَنَا وَبَيْنَهُمْ سَدًّا *
قَالَ مَا مَكَّنِّي فِيهِ رَبِّي خَيْرٌ فَأَعِينُونِي بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ رَدْمًا *
آتُونِي زُبَرَ الْحَدِيدِ ۖ حَتَّىٰ إِذَا سَاوَىٰ بَيْنَ الصَّدَفَيْنِ قَالَ انفُخُوا ۖ
حَتَّىٰ إِذَا جَعَلَهُ نَارًا قَالَ آتُونِي أُفْرِغْ عَلَيْهِ قِطْرًا *
فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُوهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا *
قَالَ هَٰذَا رَحْمَةٌ مِّن رَّبِّي ۖ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَبِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ وَكَانَ وَعْدُ رَبِّي حَقًّا * "






ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم