الخميس، 5 يونيو، 2014

منتزه السندباد بغزة من أجمل الذكريات " صور من ذكريات السفر "





منتزه السندباد بغزة من أجمل الذكريات " صور من ذكريات السفر "










اليوم كنت اتجول في جوالي
وسبحان الله وجدت بعضاً من الفيديوا الذي قمت بتصويره
من اجل ان يتذكر الاطفال ذكرى جميلة في اثناء اجازتهم الصيفية
مع جدهم ومع الاهل
فكانت رحلة جميلة

اعذروني على ردائة الصور لانه هو اصلا فيديوا
ولكني اخذب بعضا منه صورا
الله يسهل







اليوم سوف اتحدث عن منتزه سندباد في غزة
القريب من شاطئ البحر
مدينة من الألعاب خاصة بالاطفال
صغيرة بها كفتريا وبها حمامات
واماكن للجلوس تحيط بها الكثير من الاشجار والازهار
التي تجعل المكان اكثر جمالا ورونقا

طبعا الدخول مجانا ولكن على كل لعبة بطاقة دفع
تتشرى من البائع الذي يبعها
على ما اذكر البطاقة كانت بـ 5 شيكل تقريبا او 10 شيكل
لا افكر بالضبط

اشترينا التذاكر لـ الاولاد
وبدأت رحلتهم وتجلوا في المدينة بين الألعاب
مستمتعين بوقتهم





اولا في هذه الصورة لعبتين
اللعبة الاول التي في الواجهة
عبارة عن كرسي له حزام
يجلس به الطفل
ثم تعمل اللعبة وتدور بهم
استمع الاولاد بها كثيراً

اما اللعبة التي بالخلف عبارة عن صاروخ
يتحرك بهم يمنت ويسرى هو مغلق كما ترون




اما هذه الصحن الدوار
لم يستطع احد اللعب بها لـ سرعتها الكبيرة
فجربتها انا وابنتي الكبيرة
ولكن لم استطع ان اجعل الصغار يركبونها لسرعتها ولانها تساعد على حدوث دوخة
فلذلك لم يجربوها






اما هذه اللعبة فهي الفنجان
كانت رائعة وخفيفة
اسمتع الاولاد بها
تدور بهم بشكل بسيط
وهم ايضا يحركون الكاس الذي يجلسون به








اما هذه
القطار السريع
طبعا اعجبتهم ماعدا اصغر اثنين لانه خافوا من المرتفعات


طبعا في الخلف القطار يوجد الفنجار الي يدور
طبعا ركبه ايضا الصغار واستمتعوا به كثيرا









ايضا هنا الصاروخ
كانت ايضا لعبة ممتازة مناسبة لسنهم واعمارهم
استمتع الصغار بها
وحتى انهم طلبوا منى ان اجعلهم ان يعيدوا اللعب بها











اما هذه فهي الختفساء
اللعبة ممتاز للصغار مابين سن سنة الى ٨ سنوات او ٩ سنوات بالكثير











بذلك انتهت رحلتنا بعد ان استمع الاطفال وركضوا ولعبوا
واستنشقوا الهواء العليل القادم من البحر





ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم