الاثنين، 1 أغسطس، 2011

اللحن



بسم الله الرحمن الرحيم, والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وبعد
كتاب الله عزّ و جلّ هو أجلُّ الكتب و أشرفها


وفي القاموس المحيط :

" جمعه ألحان ولحون, يقال لحن في قراءته أي طرّب فيها, والخطأ في القراءة".



دعونا نتعرف على اللحن بتفصيل أكثر
ما هو اللحن ؟

في شرح سنن ابن ماجه : قال في النهاية اللحن الميل عن جهة الاستقامة لحن في كلامه إذا مال عن صحيح المنطق .

قال الطيبي : اللحن صرف الكلام عن سننه بإزالة اعراب أو تصحيف وهو المذموم لا لصرف بنحو تعريض.


حكم اللحن
واللحن في القرآن منهي عنه نهاية تحريم وذلك إذا تغيّر معنى الآية,
و منهي عنه نهاية تنزيه (و قيل بتحريمه أيضا) إذا لم يتغير المعنى,
قال الشيخ رزق خليل حبة شيخ المقارئ المصرية:
اللحن الجلي حرام باتفاق المسلمين, و الخفي مكروه و قيل يحرم كذلك.

و يٌشرع عند سماع القارئ يقرأ باللحن أن نرشده و نصححه,
فقد روى الحاكم عن أبي الدرداء رضي الله تعالى عنه قال:
سمع النبيّ صل الله عليه و سلّم رجلا قرأ فلحن, فقال: أرشدوا أخاكم"




عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم
قال أعربوا القرآن والتمسوا غرائبه.
و إعراب القرآن أي قراءته بدون لحن و خطأ,

ففي شرح سنن ابن ماجة :
"أعربوا الكلام أي تعلموا إعرابه قيل والمراد به هنا من يقابل اللحن كي تعربوا
القرآن أي لأجل أن تنطقوا به سليما بلا لحن"





اللحن وصلته بالعقيدة

اللحن حقيقته تحريف لكلمات الله التامات التي لا تقبل التحريف
قال تعالى :" يحرّفون الكلم عن مواضعه"
أي يبدلونه و يغيرونه

قال ابن الجزرى في التمهيد
فيقولون قي نحو قوله "أفلا تعقلون"
"أفل تعقلون"
وكذلك يحذفون الواو, فيقولون " قالُ آمنّا",
", و الياء فيقولون: "يوم الدن" في " يوم الدين",
و يمدون مالا يُمد, و يحرّكون السواكن التي لم يجز تحريكها
ليستقيم الطريق التي سلكوها. و ينبغي أن يسمّى هذا التحريف.




اللحن و صلته باللغة و النحو:

قال ابن تيمية في الفتاوى:"ومعلوم أن تعلم العربية وتعليم العربية
فرض على الكفاية وكان السلف يؤدبون أولادهم على اللحن
فنحن مأمورون أمر إيجاب أو أمر استحباب أن نحفظ القانون العربي
ونصلح الألسن المائلة عنه فيحفظ لنا طريقة فهم الكتاب والسنة
والاقتداء بالعرب في خطابها فلو ترك الناس على لحنهم كان نقصا وعيبا".

وفي تدريب الراوي:
"وعلى طالب الحديث أن يتعلم من النحو واللغة ما يسلم به من اللحنوالتصحيف

وقال الأصمعي إن أخوف ما أخاف على طالب العلم
إذا لم يعرف النحو أن يدخل في جملة قوله صلى الله عليه وسلم من كذب علي
فليتبوأ مقعده من النار لأنه لم يكن يلحن فمهما رويت عنه ولحنت فيه كذبت عليه".

وفي كتاب العلل ومعرفة الرجال :
حدثني أبي قال حدثنا هشيم قال كان إياس بن معاوية كثير
اللحن فقال له سفيان بن حسين صاحبنا لو أنك نظرت في هذه العربية

إنتظرونا مع تتمت الموضوع
بارك الله فيكم



وقيل هو الميل و الانحراف عن الصواب في قراءة القرآن الكريم.






وقسم علماء التجويد اللحن إلى قسمين:

اللحن الجلي :
وهو خطأ يطرأ على الألفاظ فيخل بمعاني القرآن إخلالا ظاهرا, فيخل بقواعد الإعراب
و اللغة وقد يخل بالمعنى. فقد يكون اللحن الجلي بإبدال حرف مكان آخر كإبدال الطاء دالاً أو نطق الذال زايا أو الثاء سينا.
وقد يكون بتغيير حركات الحروف، كأن يبدل الفتحة كسرة أو السكون حركة.
وربما أدى هذا التبديل إلى تغيير معنى الآية،
كضم تاء " لست" في قوله تعالى : "لَّسْتَ عَلَيْهِم بِمُصَيْطِرٍ"
{الغاشية 22}
(وهذا خطأ فادح، لتغير معنى الآية تماما).
وسمي جلياً لوضوحه وظهوره للقراء والمستمعين.
ونصّ ابن قدامة و غيره: على أن الفاتحة فيها أربعة عشر شدّة,من ترك واحدة منها فقد لحن لحنا جليا.




اللحن الخفي :
وهو خطأ يطرأ على قواعد التجويد وكمال النطق دون الإخلال بالمعنى أو الإعراب واللغة.
ومثله ترك الغنّة والإخلال بأحكام المدود، وتفخيم ما يجب ترقيقه وترقيق ما يجب تفخيمه إلى غير ذلك
من الأخطاء التي تخالف عرف القراءة الصحيحة.
وسمي خفيا لأنه يخفى على عامة الناس ولا يدركه إلا القراء.





قال أبو زكريا الأنصاري :اللحن هومخالفة صواب الإعراب.


قال القرطبي في تفسيره: اللحن في الإعراب وهو الذهاب عن الصواب.

وفي نيل الأوطار : أصل اللحن الميل عن جهة الاستقامة, يقال لحن فلان في كلامه إذا مال عن صحيح المنطق.
وأعظمها,
والعلوم المتصلة به من أهم وأعظم وأجل العلوم و أشرفها,ومن هذه العلوم علم التجويد و أحكام التلاوة,
و ثمرة علم التجويد هي صون اللسان عن اللحن في القرآن
,فاللحن خطأ يطرأ على الألفاظ ويخل بالقراءة لكنها
تفسد العمل فلذك وجب التنويه والتحذير من اللحن والتعرف عليه





اللحن له معاني كثيرة منها

اللحن لغة يحمل معان متعددة, قال ابن بري و غيره:للحن ستّة معان: الخطأ في الأعراب,
واللغة, الغناء, والفطنة, و التعريض,و المعنى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم