الثلاثاء، 16 أغسطس، 2011

نفحات رمضانية " المرأة المسلمة ورمضان "






 
المرأة الصائمةبسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا
محمد صلى الله عليه وسلم

المرأة جزء من المجتمع، وهي شقيقة الرجل
كما قال النبي صلى الله عليه وسلم {إنما النساء شقائق الرجال}

والله تعالى يقول:"يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ
الحجرات:13

ويقول سبحانه:" أَنِّي لا أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِنْكُمْ مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى"
ال عمران:195

فالمرأة شقيقة الرجل، وهي مثله بأصل التكليف، ونظيرته في أصل الخلقة،
وهي تنعم إن أطاعت، وتعذب إن عصت
فعلينا أن نغتنم أوقاتنا وأيامنها فالجنة بإنتظار المشمرات عن سواعدها




أمور مهمة للمرأة الصائمة

أولها: حفظ وقتها؛ فيجب عليها أن تشغل وقتها بما ينفعها من قراءة القرآن،
وذكر الله، والتسبيح، والتحميد، والتهليل، والتكبير، وغير ذلك من الصالحات.

ثانيها : عليها أن تحفظ وقتها من الغيبة، والنميمة، والقيل والقال،
سواءً أكان ذلك من خلال المجالس مع الأخريات،
أم من خلال المجالس التي تكون في مدارس البنات، أم من خلال الهاتف

ثالثا : أن تحفظ وقتها عن مشاهدة التلفاز والأفلام المحرمة، والتمثيليات الهابطة،
فإن هذه تدمر الأخلاق، وتقضي على الحياء، وتربى الإنسان على قيم
ومبادئ مخالفة لما جاء به المرسلون عليهم الصلاة والسلام،
ومخالفة لما توارثه المسلمون في مجتمعاتهم وبيئاتهم المتدينة.

رابعاً : أن تحفظ نفسها عن الخروج لغير الحاجة، وعن التبرج، وعن التطيب
وإظهار الزينة، وعن الانسياق وراء المغريات التي قد تعرض لها في حياتها،
وأن تحفظ زوجها في نفسها، وأن تطيع الله تعالى فيما ائتمنها عليه من أمر نفسها.

خامساً: أن تحفظ مالها عن الإسراف؛
يقول الله تعالى:" وَلا تُسْرِفُوا"
[الأنعام:141]

ويقول: "وَلا تُبَذِّرْ تَبْذِيراً * إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ"
[الإسراء:26-27]

وإن استطاعت أن تنمي هذا المال فهو حسن، وإن استطاعت أن تصرفه حاضراً
أو مستقبلاً في أعمال الخير والبر والإنفاق فهذا أعظم ما يدخر له المال،
فإنما يفرح بالمال-والله العظيم- لينفق في وجوه الخير وفيما يرضي الله تعالى.

سادساً : أن تحفظ زوجها بالإحسان إليه، والصبر عليه، وتحمل الأذى منه،
وحسن القول له، وحسن التبعل له، وأن تتزين له ما استطاعت،
وتحرص على أن تكون سبباً في إعفافه، إعفاف فرجه، وغض بصره عن الحرام،
وتستعد له في نفسها ولباسها وتزينها ومنـزلها وأطفالها؛ حتى لا تقع عينه منها على قبيح،
ولا يشم منها إلا أطيب ريح.

سابعاً: أن تحفظ أطفالها، تحفظهم عن الشارع فلا يخرجوا إلى قرناء السوء،
أو يقعوا ضحية المخدرات، أو يتعلموا التدخين، أو يقعوا أيضاً ضحية حوادث السيارات أو الدراجات،
أو ما أشبه ذلك مما يقع كثيراً.

كيف تستغل المرأة المسلمة وقتها في شهر رمضان

1- بإمكان اختي المسلمة ان تنهل بالذكر والاستغفار والتسبيح والتهليل
وهي تزاول مهام بيتها من طهوا او تنظيف او.....

2- مراجعة ما تحفظه من القران الكريم

3- الإستماع الى المحاضرات والدروس المهمة

4- صلة الرحم بالاتصال بالاقارب بدون الخوض في الغيبة او النميمة

5- الدعاء لكِ ولـ اهل بيتك و والديك واخوتك واخواتك ولت جميع المسلمين

6- الصلاة على الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم

وأعمال اخرى كثرة



 
 
 
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم