الأربعاء، 5 يناير، 2011

❤ 彡 بيوت نتلذذ فيها بمناجاة الله 彡 ❤










بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




إن البيوت من أعظم النعم الإلهية






ومن العطايا الربانية



قال الله تعالى ( وَاللَّهُ جَعَلَ لَكُمْ مِنْ بُيُوتِكُمْ سَكَنًا )
النحل 80





وقال صلى الله عليه وسلم " أربع من السعادة المرأة الصالحة والمسكن الواسع والجار الصالح والمركب الهنئ "
رواه ابن حبان وغيره




 
 




 
وعلى المسلم / المسلمة شكر هذه النعمة
وذلك بأن يتخذ فيها مسجداً يذكر فيه ربه
ويصلي فيه السنن والنوافل
ونتلذذ فيها بمناجاة الله
ونستمتع بذكر المولى الحق ذي الجلال والاكرام









مسجد البيت
أمر مستحب مندوب
له فوائد دينية وتربوية
وأصبحت سنة منسية










اتخذ السلف الصالح في بيوتهم
غرفاً خاصة لـ السنن والنوافل
يبيتون فيها لربهم سُجداً وقياماً
يرجون رحمته ويخافون عذابه
نشرع في ذكر نقاط مهمة لـ مساجد البيوت










تعريفها
هو المكان الذي أعده صاحب البيت وهيأه لصلاة السنن والنوافل
وقراءة القران وذكر الله





أدلة مشروعيتها














هيئة مساجد البيوت





لمسجد البيت صورتان
الاولى
غرفة خاصة في البيت أو الشقة
ويدل على ذلك حديث أم حميد امرأة أبي حميد الساعدي انها جاءت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت
" يا رسول الله إني أحب الصلاة معك قال قد علمت أنك تحبين الصلاة معي وصلاتك في بيتك خير من صلاتك في حجرتك وصلاتك في حجرتك خيرمن صلاتك في دارك وصلاتك في دارك وصلاتك في دارك خير لك من صلاتك في مسجدي قال فأمرت فبني لها مسجد في أقصى شيئ من بيتها وأظلمه فكانت تصلي فيه حتى لقيت الله عز وجل "
حديث حسن أخرجه أحمد وابن خزيمة وابن حبان وغيرهم





الثانية
موضع خاص في ناحية من الغرفة
في رواية البخاري
" فاستأذن النبي صلى الله عليه وسلم فأذنت له فلم يجلس حتى قال : أين تحب أن أصلي من بيتك ؟ فأشار إليه ( عتبان ) من المكان الذي أحب أن يصلي فيه .... "
رواه البخاري










فضل مساجد البيوت





















إن لوجود المساجد في البيوت عواقبب طيبة وأثاراً محمودة في النفس والاسرة والمجتمع منها





تقوية العلاقة بالله سبحانه
التربية على الإخلاص في القول والعمل
تعليم أهل البيت الصلاة
تربيتهم على التدين والعبادة
التحفيز والتذكير بها
إحياء السنة النبوية
تقوية الروابط الأسرية





كان جيل السلف الصالح من الصحابة والتابعين
قمة سامقةٌ في العبادة
والإقبال على الله
واتخذهم المساجد في بيوتهم
تعينهم على التقرب إلى الله لـ حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال :
" من سره أن يلقى الله عز وجل غدا مسلماً فليحافظ على هؤلاء الصلوات المكنوبات حيث ينادي بهن فإنهن من سنن الهدي وإن الله عز وجل شرع لنبيكم سنن الهدي وما منكم إلا وله مسجد في بيته زلو صليتم في بيوتكم كما يصلي هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم ولو تركمتم سنة نبيكم لضللتم ولقد رأيتني وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم نفاقه ولقد رأيت الرجل يُهادي بين الرجلين حتى يقام في الصف "
حديث صحيح أخرجه أحمد ومسلم وأبو داود والنسائي وابن ماجد




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم