الأربعاء، 22 يونيو، 2011

ღ ღ /// فن التدبر /// ღ ღ




الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَنزَلَ عَلَى عَبْدِهِ الْكِتَابَ وَلَمْ يَجْعَل لَّهُ عِوَجَا
وتَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ
لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا والصّلاة والسّلام على رسول الله
وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه أما بعد




قال الله تعالى
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي
الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ}
(57) يونس


هناك الكثير من التسأولات التي تدور حولنا منها


1) أنا أقرأ القرآن وأقرأ في كتب التفسير
ولا أدرك هذا المعنى العظيم الذي تتحدثون عنه في آيات القرآن ؟


2) عندي يقين تام بأن القرآن معجز لكن لا أدري أين هذا الإعجاز ؟


3) لا أجد لذة عند قرآة القرآن .
 


4) الأمة اختلفت في فهم القرآن كثيراً أما تخشى علينا من هذا ؟


5) لماذا القرآن ؟ مشكلات الأمة أهم .. السياسة أهم ..
الفقه أهم .. الدعوة أهم .. الجهاد أهم ... الاقتصاد أهم .





ولكن الجواب على هذه التسأولات له جواب واحد ونحن نعرفه ولكننا نتجاهله


انه البعد الحقيقي عن تدبر القران الكريم


(وَإِنَّكَ لَتُلَقَّى الْقُرْآنَ مِن لَّدُنْ حَكِيمٍ عَلِيمٍ )
(6) سورة النمل .


ان الفهم الذي يتطلبه منا القران الكريم هو الفهم الايماني
القلبي فهو الغاية الاولى
وهو الوسيلة الموصلة الى تدبر القران الكريم


ولكن كيف نحقق الهدف السامي لـ فهم وتدبر القران الكريم


بإتباع منهج الذين قال فيهم الله عز وجل :


{مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاء عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاء بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ
رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ}
(29) الفتح.


وقال فيهم صلى الله عليه وسلم كما في الصحيحين ‏عن عِمْرَانَ بْن حُصَيْنٍ
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صلى الله عليه وسلم :
‏(خَيْرُ أُمَّتِي قَرْنِي ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ ثُمَّ الَّذِينَ يَلُونَهُمْ‏) .




ولقد كان السلف رحمهم الله من عظيم فقهم يتعلمون الإيمان قبل أن يتعلموا
القرآن ، يتعلمون صغار العلم قبل كباره ، يمتثلون قبل أن يستكثروا .
إذا اردنا ان نكتسب هذا الفن علينا ان تعلم خمس مراحل مهمة لـكي
نبدا تعلم فن التدبر


المرحلة الاولى


اليقن التام انك مع القران الكريم حي وبدونه ميت


فالقران الكريم هو الذكر العظيم وبه الهداية والبعد عنه الضلال
قال تعالى :
(فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلا يَضِلُّ وَلا يَشْقَى (123)
وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى(124))
سورة طه



وهو الروح الذي يسري في جسدكِ
قال تعالى :
{وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِّنْ أَمْرِنَا}
(52) الشورى


وهو النور الذي ينير دربك
قال تعالى


{يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا}
(174) النساء
قال الله تعالى
{أَفَمَن يَعْلَمُ أَنَّمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَبِّكَ الْحَقُّ كَمَنْ هُوَ أَعْمَى إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُواْ الأَلْبَابِ}
(19) سورة الرعد





دعونا تتأمل بعض الأوصاف التي وصف بها الله عز وجل القران الكريم
لكي يتبين لنا بان القران هو النور المبين والحق :



1) الحقّ
{وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ هُوَ الْحَقُّ}
(31) سورة فاطر


2) الهدى
{وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ هُدًى وَرَحْمَةً}
(52) الأعراف


3) العلم
( وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلاَ النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللّهِ
هُوَ الْهُدَى وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءهُم بَعْدَ الَّذِي جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللّهِ
مِن وَلِيٍّ وَلاَ نَصِيرٍ )
(120) سورة البقرة .


4) البرهان
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ}
(174) سورة النساء


5) المهيمن
{وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِنًا عَلَيْهِ}
(48) سورة المائدة




6) البركة
{كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ }
(29) سورة ص


7) الموعظة
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ}
(57) سورة يونس


8) الشفاء
{وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ }
(82) سورة الإسراء


9) التذكرة
{فَمَا لَهُمْ عَنِ التَّذْكِرَةِ مُعْرِضِينَ }
(49) سورة المدثر


10) النور
{يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نُورًا مُّبِينًا}
(174) النساء




11) الرحمة
{وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ وَهُدًى وَرَحْمَةً}
(89) سورة النحل


12) الصِّدق
{وَالَّذِي جَاء بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُوْلَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ}
(33) سورة الزمر


13) المصدِّق
{وَالَّذِي أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيْهِ}
(31) فاطر


14) العليّ
{وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ}
(4) سورة الزخرف


15) الكريم
{إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ}
(77) سورة الواقعة





16) العزيز
{وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ}
(41) سورة فصلت


17) المجيد
{بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَّجِيدٌ}
(21) سورة البروج


18) الفُرْقَانَ
{تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا }
(1) الفرقان


19) فيه بصائر
{هَذَا بَصَائِرُ لِلنَّاسِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّقَوْمِ يُوقِنُونَ }
(20) سورة الجاثية


20) وأنه مُحكم
{وَإِنَّهُ فِي أُمِّ الْكِتَابِ لَدَيْنَا لَعَلِيٌّ حَكِيمٌ}
(4) سورة الزخرف





21) وأنه مُفصَّل
{كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ}
(3) سورة فصلت


22) وأنه عَجَب
{قُلْ أُوحِيَ إِلَيَّ أَنَّهُ اسْتَمَعَ نَفَرٌ مِّنَ الْجِنِّ فَقَالُوا إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا}
الجن


23) وأنه بلاغ
{إِنَّ فِي هَذَا لَبَلَاغًا لِّقَوْمٍ عَابِدِينَ}
(106) سورة الأنبياء


24) وأنه بشير ونذير
{بَشِيرًا وَنَذِيرًا فَأَعْرَضَ أَكْثَرُهُمْ فَهُمْ لا يَسْمَعُونَ}
(4) فصلت


25) وأنه بيان وتبيان
{هَذَا بَيَانٌ لِّلنَّاسِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةٌ لِّلْمُتَّقِينَ}
(138) آل عمران
{وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ}
(89) سورة النحل .



انتظروني مع المرحلة الثانية



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم