الأحد، 14 أغسطس، 2011

نفحات رمضانية " الصيام والإنفاق والجود "










بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على أشرف الانبياء محمد صلى الله عليه وسلم
إن للصيام حكم عديدة وفوائد تربوية جمة
لا يدركها الا من احس بها واستشعر بعظيم هذا الشهر الكريم
فمن هذه الفوائد التربوية
الجود والإنفاق
لـ نتعرف على معني الصيام
الصيام هو " التعبد لله بالإمساك عن المفطرات كالطعام والشراب والجماع من طلوع الفجر
إلى غروب الشمس "

إذا هو الإمتناع عن الطعام والإحساس بالجوع
والإحساس إلى الجوع يدعونا لـ تذكر حال الفقراء والمسكاين والجائعين
إذا الصيام يدعونا إلى السخاء والكرم والإنفاق،
ولهذا {كان النبي صلى الله عليه وسلم أجود الناس،
وكان أجود ما يكون في رمضان، حين يلقاه جبريل فيدارسه القرآن،
فالرسول الله صلى الله عليه وسلم أجود بالخير من الريح المرسلة}
رواه البخاري
 

ولـ ننظر إلى أسباب جود نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
في شهر رمضان
أولها: أنه شهر الصيام،
والصيام يدعو إلى الإنفاق والبذل والكرم والسخاء.
وثانيها: أنه شهر تضاعف فيه الحسنات.


وثالثها: أنه صلى الله عليه وسلم كان يكثر فيه من قراءة القرآن،
والقرآن يدعو إلى الإنفاق
قال تعالى " وَأَنْفِقُوا مِمَّا جَعَلَكُمْ مُسْتَخْلَفِينَ فِيهِ"
[الحديد:7]
قال تعالى " مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً
وَاللَّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ"
[البقرة:245]



وعلينا ألا نتعلل بحجج واهية مثل الخوف من الفقر
إنما هي من وساوس الشيطان وعلينا ان نتعوذ منه
قال الله تعالى " الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ"
[البقرة:268]

إذاً: الخلق الأول الذي يعوده الصيام للصائمين: هو خلق الجود والكرم والإنفاق.
ولنكون أجود ما نكون في هذا الشهر الكريم




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

بصمةالزوار
بارك الله فيكم